طهران: العودة إلى الاتفاق النووي بحاجة إلى قرار سياسي من إدارة بايدن

اعتبر المتحدث باسم الخارجية محادثات فيينا بانها بطيئة لكن ايجابية وقال إن على الرئيس الأميركي أن يختار بين الالتزام بإرث إدارة ترامب الفاشل أو النأي بنفسه عن تلك السياسات.

ميدل ايست نيوز: اعتبر المتحدث باسم الخارجية محادثات فيينا بانها بطيئة لكن ايجابية وقال إن على الرئيس الأميركي أن يختار بين الالتزام بإرث إدارة ترامب الفاشل أو النأي بنفسه عن تلك السياسات والعودة إلى الالتزامات بموجب الاتفاق النووي.

وقال سعيد خطيب زاده ، في مقابلة مع برنامج Morning Joe على شبكة NBC  الامريكية أفادت به وكالة إرنا الإيرانية، رداً على سؤال حول الأجواء في محادثات فيينا  ان “الاجواء إيجابية، رغم أن التقدم لم يكن كافياً، لكنه كان كافياً لاجراء  عملية الصياغة حتى بدأت الآن مرحلة الصياغة والمفاوضات بين الطرفين”.

وأضاف: “بالنظر إلى أن هناك خلافات حول القضايا  العملية، إنها ليست سريعة. من المهم أن تعرف واشنطن أن محادثات فيينا ليست حول جولة جديدة من المقابضة أو المساومة”.

وأشار متحدث باسم وزارة الخارجية إلى أن “جميع المقايضات والمساومات انتهت في يوليو 2015، ونحن نجتمع الآن في فيينا للتركيز على كيفية عودة الولايات المتحدة إلى الامتثال الكامل للاتفاق النووي و يتم تنفيذ خطة الالتزام امام الالتزام” مضيفا أنه من السابق لأوانه الحكم والاستنتاج بأي شكل من الأشكال.

وشدد خطيب زاده على أن عودة الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي أمر يعود إلى حد كبير للولايات المتحدة مضيفا: “حان الوقت الآن لاتخاذ قرار سياسي من قبل الرئيس جو بايدن بإخبار إدارته بالالتزام بإرث إدارة ترامب الفاشل. أو الابتعاد عن هذا الإرث والسياسة والتمسك بالالتزامات التي تم التعهد بها في الاتفاق النووي الذي وقعه الرئيس أوباما آنذاك ، والذي كان جو بايدن نائب الرئيس حينها.”

كما علق على عواقب عدم التوصل إلى اتفاق في فيينا وقال : “من الأفضل الآن التركيز على كيفية إحياء الاتفاق النووي ، وكما قلت ، من السابق لأوانه التوصل إلى اتفاق وإعلان الفشل”.

وتابع: “أعتقد أن هناك الكثير من الآمال والأسس الطيبة لإحياء الاتفاق النووي ونحاول استخدام كل القدرات المتاحة في الاتفاق النووي.

وردا على سؤال حول المحادثات المباشرة مع الولايات المتحدة وتسريع المحادثات وتقليل تعقيدها قال المتحدث باسم السلك الدبلوماسي: “ما يحدث في فيينا هو عقد اجتماع للجنة المشتركة للاتفاق النووي، وليس اجتماعًا بين إيران والولايات المتحدة”.

تركز إيران ومجموعة 5 + 1 ، وكذلك الاتحاد الأوروبي كمنسق للاتفاقية على كيفية عودة الطرف الذي انسحب من الاتفاقية وأنهى مشاركته في الاتفاقية إلى الالتزام الكامل وربما الالتزام بالاتفاق نفسه.

واضاف خطيب زاده: “بحسب هذا فإن ما يحدث في فيينا هو في اطار اللجنة المشتركة للاتفاق النووي. قررت مجموعة 4 + 1 والاتحاد الأوروبي التنسيق والتواصل مع الولايات المتحدة. إيران لم تتخذ هذا القرار لأنها لم تطلب منا أو تتحدث معنا عندما انسحب ترامب والإدارة الأمريكية من الاتفاق النووي. لم يتفاوض حتى مع حلفائه. عندما فرضوا عقوبات غير قانونية على إيران لم يكونوا على اتصال بنا، لذلك نعتقد أنه لا داعي لحوار مباشر أو غير مباشر مع الولايات المتحدة، بالطبع، إذا كانت واشنطن تنوي فعلاً وبصدق العودة إلى التزاماتها.”

وقال متحدث باسم الخارجية الإيرانية ردا على سؤال حول ما إذا كانت الولايات المتحدة تعود إلى الاتفاق ؛ هل من الممكن إجراء حوار مباشر مع الولايات المتحدة؟ قال: في ذلك الوقت ستكون طاولة الاتفاق النووي والولايات المتحدة يمكن أن تجلس خلف هذه الطاولة.

وذكر أنهم دمروا الاتفاقية وعليهم إصلاحها بأنفسهم ؛ وقال “هذا هو المنطق الرئيسي الذي نعتقد أن الجميع يفهمه”.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية: “أعتقد أن الجميع يفهم أن هذه العلامات التي ترفقها إدارة ترامب بالعقوبات المختلفة، كانت كلها تهدف إلى تدمير الاتفاقية وتمهيد الطريق أمام أي حكومة من المحتمل أن ترغب في العودة إلى الاتفاقية. كان يهدف إلى الإضرار بالاقتصاد الإيراني ، وكان يهدف إلى تخريب علاقات إيران التجارية مع الدول الأخرى و كان كل هذا جزءًا من حملة الضغوط القصوى التي أطلقها ترامب لاستهداف إيران”.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خمسة × ثلاثة =

زر الذهاب إلى الأعلى