إيران تتطلع إلى الاستحواذ على حصة من السوق السعودي

أعرب مدير تنمية الصادرات في منظمة تنمية التجارة الإيرانية الحكومية عن أمله في استئناف العلاقات التجارية بين إيران والسعودية.

ميدل ايست نيوز: أعرب مدير تنمية الصادرات في منظمة تنمية التجارة الإيرانية الحكومية فرهاد نوري، اليوم الإثنين، عن أمله في استئناف العلاقات التجارية بين إيران والسعودية.

وقال نوري، في حوار مع وكالة “إيسنا” الإيرانية الطلابية، إنه “في حال خفض التوتر بين إيران والسعودية وتوصل المباحثات بينهما لنتائج إيجابية، فالمصدرون الإيرانيون يمكنهم الاستحواذ على حصة مقبولة من السوق السعودي”.

ودعا المسؤول الإيراني إلى “التخطيط الخاص لحضور التجار الإيرانيين في السوق السعودي الكبير”، قائلا إن هذا السوق “واسع لجهة حاجته إلى السلع الاستهلاكية، والمصدرون الإيرانيون على معرفة جيدة بحاجات السوق السعودي”.

وأوضح أن توسيع التجارة مع الدول الجارة “يشكل إحدى الأولويات الرئيسية لمنظمة التجارة الإيرانية في عهدها الجديد”، مشيرا إلى أن أسواق دول الخليج “فيها مجال كبير للعمل، ونتابع تعزيز حضورنا فيها بشكل خاص”.

وتشير البيانات بشأن التجارة الإيرانية السعودية قبل انقطاع العلاقات عام 2016 إلى أن حجم التبادل التجاري بينهما كان نحو 200 مليون دولار سنويا من عام 2006 إلى 2016.

وكانت الحوارات بين إيران والسعودية قد انطلقت بواسطة عراقية منذ إبريل/ نيسان الماضي، وشهدت أربع جولات حتى الآن في بغداد، تناولت القضايا الثنائية والإقليمية.

وعن تطورات الحوار الإيراني السعودي في بغداد، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زادة، اليوم الإثنين، إن الاتصالات بين الطرفين “مستمرة من دون انقطاع” والمباحثات اتخذت “طابعا أكثر جدية”.

وعن الملفات التي سيناقشها الطرفان، قال إنها “تتركز على القضايا الثنائية والإقليمية، وخاصة في الخليج”، معربا عن أمله في أن تؤدي هذه المباحثات إلى استتباب الهدوء في المنطقة الخليجية.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
العربي الجديد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثمانية عشر + 12 =

زر الذهاب إلى الأعلى