طهران: لن نقدم مزيدا من الامتيازات في مفاوضات فيينا

صرّح المتحدث باسم لجنة الأمن القومي في البرلمان الايراني بأنّ بلاده "في صدد حل سائر القضايا الخلافية في المفاوضات النووية بالصورة التي تلبي طموحاتها.

ميدل ايست نيوز: صرّح المتحدث باسم لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الايراني، محمود عباس زاده مشكيني، اليوم السبت، بأنّ بلاده “في صدد حل سائر القضايا الخلافية في المفاوضات النووية بالصورة التي تلبي طموحاتها”، لافتاً إلى أنّ “الجانب الغربي لا يبدي حسن نية تجاهنا”.

وأضاف مشكيني في تصريح أفادت به قناة الميادين: “نعتقد أنّ تلكؤ الغرب في المفاوضات هو بسبب مساعيه للحصول على امتيازات أكثر من إيران”، مؤكداً أنّ بلاده “لن تقدم مزيداً منها”.

وختم بأن “الكرة في ملعب واشنطن، إذا كانت جادة في المفاوضات، فيمكن عندها التوصل الى اتفاق في غضون ساعات”.

من جهته، انتقد وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، أمس الجمعة، القرار الأخير للكونغرس الأميركي بشأن الاتفاق النووي، مؤكداً أنّ “الوصول إلى اتفاق مستديم وقوي ومنصف، يحتاج إلى اتخاذ قرار واقعي وشجاع من جانب الحكومة الأميركية، للتعويض من النهج الخاطئ المتّبع سابقاً”.

وكانت وكالة “نور نيوز” الإيرانية ذكرت، في وقت سابق اليوم، أنّ “منسق الاتحاد الأوروبي بشأن المحادثات النووية، إنريكي مورا، سيزور إيران يوم الثلاثاء المقبل”، مضيفةً أنّ “هذه الرحلة قد تُعَدّ خطوة جديدة في المشاورات البناءة بخصوص القضايا القليلة المهمة الباقية في محادثات فيينا”.

وقالت صحيفة “فايننشال تايمز” البريطانية إنّ مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، يسعى لـ”حل وسط لإنهاء الأزمة التي تنذر بتقويض جهود دبلوماسية أوروبية استمرت أكثر من عام للتوصل إلى اتفاق”، واصفاً زيارة مورا بأنها ستكون بمنزلة “الرصاصة الأخيرة”.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

سبعة عشر − 6 =

زر الذهاب إلى الأعلى