مخزون اليورانيوم المخصب الإيراني يتجاوز بـ18 مرة الحدّ المسموح به

قالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية في تقرير إن إيران لم تجب بمصداقية على أسئلة طويلة الأمد للوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن منشأ جزيئات اليورانيوم.

ميدل ايست نيوز: قالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية في تقرير اطلعت عليه وكالة رويترز اليوم الاثنين إن إيران “لم تجب بمصداقية على أسئلة طويلة الأمد للوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن منشأ جزيئات اليورانيوم التي عُثر عليها في ثلاثة مواقع غير معلنة على الرغم من المساعي الجديدة لتحقيق انفراجة”.

قد يؤدي عدم إحراز تقدم إلى صدام دبلوماسي جديد مع الغرب عندما يجتمع مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية المؤلف من 35 دولة الأسبوع المقبل. إذا سعت القوى الغربية إلى قرار ينتقد طهران، فقد يوجه ذلك ضربة أخرى للجهود المتوقفة لإحياء الاتفاق النووي لعام 2015.

التقرير الفصلي الجديد للوكالة الدولية للطاقة الذرية الذي يوضح بالتفصيل فشل إيران المستمر في تقديم إجابات مرضية يزيد الضغط على الولايات المتحدة وحلفائها لاتخاذ إجراءات ضد إيران في اجتماع مجلس الإدارة، منذ أن أعلنت طهران والوكالة الدولية للطاقة الذرية عن محاولة جديدة في مارس لتوضيح الأمور الآن.

وذكر التقرير أن “إيران لم تقدم تفسيرات ذات مصداقية فنية فيما يتعلق بنتائج الوكالة في تلك المواقع” ، مضيفًا أن “الوكالة لا تزال مستعدة للتواصل مع إيران دون تأخير لحل كل هذه الأمور”.

وقال تقرير ربع سنوي منفصل للوكالة إن مخزون إيران من اليورانيوم المخصب بنسبة 60 بالمئة، وهو ما يقرب من 90 بالمئة تقريبا يستخدم في صنع الأسلحة وفي شكل يمكن تخصيبه بشكل أكبر، يقدر أنه زاد 9.9 كيلوجرام إلى 43.1 كيلوجرام.

وهذا يزيد قليلاً عما تسميه الوكالة الدولية للطاقة الذرية “كمية كبيرة” ، تُعرَّف على أنها “المقدار التقريبي للمواد النووية التي لا يمكن استبعاد إمكانية تصنيع جهاز متفجر نووي لها”.

غير أن دبلوماسيًا رفيع المستوى حذر من أن الأمر يتطلب عمليًا أكثر من 55 كيلوغرامًا من اليورانيوم المخصب حتى 60٪ لصنع قنبلة واحدة لأن بعض المواد تُهدر أثناء التخصيب.

وتخشى القوى الغربية من أن إيران تقترب من أن تكون قادرة على الاندفاع نحو إنتاج قنبلة نووية إذا اختارت ذلك، رغم أن إيران تقول إن نواياها سلمية بالكامل.

وحسب تقرير لوكالة “فرانس برس” تجاوز مخزون اليورانيوم المخصب لدى إيران الحد المسموح به بموجب الاتفاق النووي المبرم عام 2015 بين طهران والقوى الكبرى بأكثر من 18 مرة، بحسب تقرير للوكالة الدولية للطاقة الذرية.

ووفقًا لتقديرات منتصف مايو/أيار، زادت طهران إجمالي احتياطها إلى 3809,3 كلغ، مقابل 3197,1 كلغ في فبراير/شباط، بعيدًا عن السقف الذي تعهدت به بموجب الاتفاق والبالغ 202,8 كلغ (أو 300 كلغ من سداسي فلوريد اليورانيوم UF6).

وكان مبعوث الولايات المتحدة الخاص بشأن إيران، روب مالي، قال، يوم الأربعاء، إن فرص إحياء الاتفاق النووي المبرم عام 2015، ضعيفة في أحسن الأحوال، لافتاً إلى أن واشنطن مستعدة لتشديد العقوبات على طهران والرد على “أي تصعيد إيراني” مع إسرائيل وحلفاء آخرين إذا لم يتم إنقاذ الاتفاق.

وقال مالي، في شهادة معدة أدلى بها أمام الكونغرس، “ليس لدينا اتفاق مع إيران، واحتمالات التوصل إلى اتفاق ضعيفة في أحسن الأحوال”، في إشارة إلى المحادثات غير المباشرة بين الولايات المتحدة وإيران في فيينا والتي توقفت في مارس/آذار.

وأضاف مالي أنه إذا تعذر إحياء الاتفاق، فإن الولايات المتحدة “مستعدة لمواصلة فرض عقوباتنا وتشديدها.. والرد بقوة على أي تصعيد إيراني، والعمل بالتنسيق مع إسرائيل وشركائنا الإقليميين”.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خمسة × 5 =

زر الذهاب إلى الأعلى