جدل في إيران بعد تقرير حول قرض صيني لمشروع غير اقتصادي

أفادت صحيفة "شرق" اليومية في طهران أن الصين تقرض إيران حوالي 2.3 مليار دولار لمشروع قطار سريع بين قم وأصفهان بفائدة كبيرة.

ميدل ايست نيوز: أفادت صحيفة “شرق” اليومية في طهران أن الصين تقرض إيران حوالي 2.3 مليار دولار لمشروع قطار سريع بين قم وأصفهان بفائدة كبيرة.

في تقرير بعنوان “فخ القرض الصيني” كتبته الكاتبة الاقتصادية مريم شكراني يوم السبت [2 يوليو]، أفادت الصحيفة أن الصين قد فتحت بالفعل خطاب اعتماد للمشروع وستستكمل سداد القرض البالغ 15 مليار يوان حتى عام 2024.

ومن المقرر أن يتم سداد القرض حتى عام 2029، وستزيد الفائدة المفروضة ديون إيران إلى ما يقرب من 22 مليار يوان، أو 3.2 مليار دولار.

تقول الصحيفة الإصلاحية، المستقلة نسبيًا عن الحكومة، إن المشروع ليس له مبرر اقتصادي، لأن خدمة السكك الحديدية للركاب في البلاد مشروع خاسر تماما. وبدلاً من ذلك، ظلت مشاريع السكك الحديدية الاقتصادية الحيوية في الشمال والجنوب الشرقي معطلة منذ سنوات.

وكمثال على ذلك، يذكر التقرير خط سكة حديد مخطط له بين ميناء تشابهار على بحر العرب ومدينة زاهدان سيستان – بلوشستان. كانت إيران تأمل في أن يعزز الميناء عبور البضائع ليس فقط لسوقها المحلي ولكن أيضًا إلى البلدان الأخرى. استثمرت الهند في تنمية تشابهار على أمل تجنب باكستان في شحن البضائع إلى إيران وأفغانستان ودول أخرى في الشمال.

تجادل صحيفة “شرق” بأنه كما كان الحال في العديد من البلدان الأخرى الأقل تقدمًا، فإن الصين تعمل على تمويل مشاريع مماثلة، وإذا ثبت صعوبة السداد نقدًا، فإنها تأخذ النفط والمعادن بدلاً من ذلك.

وقال محمود حشمتي، المسؤول السابق في السكك الحديدية الإيرانية، للصحيفة إن مشروع قطار قم – أصفهان السريع ليس له أي مبرر اقتصادي. أطلقت تركيا والسعودية قطارات محدودة السرعة، لكنهما دولتان تخدمان ملايين الزوار الأجانب، في حين أن السياحة الدولية في إيران لا تكاد تذكر.

وقال مسؤول سابق آخر لشرق إن مشروع قم – أصفهان له تاريخ يمتد إلى 16 عامًا، لكن الحكومات المتعاقبة ترددت بسبب مجموعة من التحديات الفنية. لم تكن هناك حاجة لأخذ قرض من الصين، والذي سيكون من الصعب سداده بفائدتها المرتفعة.

جادل المسؤول السابق بأن رأس المال الإيراني الخاص لعب دورًا رئيسيًا في التنمية الاقتصادية في الإمارات العربية المتحدة ودول إقليمية أخرى، بينما ظل بعيدًا عن إيران. وقال “السبب هو أن المستثمرين المحليين يتعرضون لضغوط في إيران”. لكن بالنسبة للصينيين، فإن الأمر عكس ذلك تمامًا.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

13 − خمسة =

زر الذهاب إلى الأعلى