أبرزها نووي إيران.. قطر وفرنسا تبحثان قضايا عربية ودولية

اتفق الطرفان على أهمية الوصول إلى اتفاق عادل في محادثات إحياء الاتفاق النووي الإيراني، وضرورة الحل الدبلوماسي للأزمة في أوكرانيا.

ميدل ايست نيوز: بحث وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، مع وزيرة أوروبا والشؤون الخارجية الفرنسية كاثرين كولونا، علاقات التعاون الثنائي وسبل دعمها خاصة في المجالات الاقتصادية إضافة لأبرز المستجدات الدولية.

جرى ذلك خلال اجتماع عقده “آل ثاني” مع كولونا، في العاصمة باريس، على هامش زيارة يجريها للدولة الأوروبية، حسب بيان وزارة الخارجية القطرية.

وذكرت الوزارة أنه “جرى خلال الاجتماع استعراض علاقات التعاون الثنائي بين البلدين، وسبل دعمها وتطويرها، خاصة في المجال الاقتصادي”.

كما تمت مناقشة آخر المستجدات الإقليمية والدولية، لا سيما القضية الفلسطينية، والملف النووي الإيراني، وتطورات الأوضاع في ليبيا، ولبنان، وأوكرانيا، وتشاد، وأفغانستان، بالإضافة إلى تبادل الآراء حيال عدد من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك.

وأكد الجانبان، خلال الاجتماع، على أهمية تهيئة الأفق السياسي في القضية الفلسطينية، والعودة إلى مفاوضات هادفة تحقق حل الدولتين وفقاً لحدود 1967.

والمفاوضات الفلسطينية -الإسرائيلية متوقفة منذ العام 2014، بسبب عدم اعتراف دولة الاحتلال بحل الدولتين ورفضها لوقف الاستيطان في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967.

كما اتفق الطرفان على أهمية الوصول إلى اتفاق عادل في محادثات إحياء الاتفاق النووي الإيراني، وضرورة الحل الدبلوماسي للأزمة في أوكرانيا.

وكانت الدوحة استضافت، نهاية الشهر الماضي، ليومين جولة محادثات غير مباشرة بين الولايات المتحدة وإيران برعاية الاتحاد الأوروبي، لإحياء الاتفاق النووي الموقّع عام 2015، إلا أنها انتهت دون تحقيق نتائج.

وتشمل الخلافات الرئيسية بين إيران والولايات المتحدة شطب المنظمات المرتبطة بالحرس الثوري من قائمة الإرهاب، وتقديم ضمانات بأن الإدارات الأمريكية المستقبلية لن تنسحب من الصفقة مرة أخرى.

 

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة + 3 =

زر الذهاب إلى الأعلى