أولمرت: إسرائيل غير قادرة على إنهاء التهديد النووي الإيراني

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق، إيهود أولمرت، إن تل أبيب ليست لديها قدرات عسكرية تمكنها من مهاجمة المنشآت النووية الإيرانية وتدميرها.

ميدل ايست نيوز: قال رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق، إيهود أولمرت، إن تل أبيب ليست لديها قدرات عسكرية تمكنها من مهاجمة المنشآت النووية الإيرانية وتدميرها.

ونقل موقع صحيفة معاريف مساء أمس عن أولمرت قوله، إنه ليس بوسع إسرائيل “إنهاء التهديد النووي الإيراني بضربة عسكرية”، موضحاً أن المسؤولين الإسرائيليين الذين يهددون باستخدام الخيار العسكري ضد إيران يعرفون أنه “غير قائم وليس عمليا”.

وأضاف: “على الرغم من كل التهديدات لا يوجد لدى إسرائيل ما يكفي من القوة العسكرية لمواجهة إيران، هذا الأمر غير عملي وكلّهم يعرفون ذلك، بمن فيهم الأميركيون والإيرانيون”.

وحسب أولمرت، فإن العجز العسكري الإسرائيلي عن مواجهة النووي الإيراني يرجع إلى “عوامل موضوعية، وضمن ذلك البعد الجغرافي والمسافة الطويلة التي يتوجب على الطائرات أن تقطعها وأسباب أخرى تتعلق ببناء القوة العسكرية لإسرائيل”.

واستدرك أولمرت بالقول إن إسرائيل عملت منذ 2005 بشكل مكثف ويومي (على الصعيد السري) ضد البرنامج النووي الإيراني، وهذا ما جعل إيران غير قادرة على تطوير سلاح نووي حتى الآن.

وكان رئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيلي، إيال حلوتا، قد أكد أن إسرائيل نفذت خلال 2022 عمليات سرية في العمق الإيراني.

وفي مقابلة أجرتها معه قناة “13” مساء الخميس، شدد حلوتا على أن سياسة تل أبيب الهجومية ضد طهران لن تتأثر بالموقف الأميركي، مشيرا إلى أن “إسرائيل ستتصرف بشكل مستقل ضد الجمهورية الإسلامية بغض النظر عن وجهة نظر واشنطن بشأن القضية، وأن هذا سيكون مجرد استمرار لما فعلته بالفعل خلال العام الجاري”.

على صعيد آخر، قال حلوتا إن الخوف من ردة فعل الشارع السعودي هو الذي يمنع الرياض من التطبيع بشكل كامل مع إسرائيل. وأضاف أنه يتمنى أن يشهد العام القادم تطورات على صعيد العلاقات السعودية الإسرائيلية.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
بواسطة
العربي الجديد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اثنا عشر + 4 =

زر الذهاب إلى الأعلى