إيران تكشف عن حقل غاز يحوي تريليون متر مكعب

أعلنت إيران عن اكتشاف حقل غازي ضخم شمالي حقل "بارس الجنوبي" الغازي المشترك مع قطر، مشيرة إلى احتوائه على نحو تريليون متر مكعب.

ميدل ايست نيوز: أعلنت إيران عن اكتشاف حقل غازي ضخم شمالي حقل “بارس الجنوبي” الغازي المشترك مع قطر، مشيرة إلى احتوائه على نحو تريليون متر مكعب وانتهاء العمل في مرحلتين من مراحل الاكتشاف الأربعة.

وقال المتحدث باسم لجنة الطاقة البرلمانية الإيرانية مالك شريعتي، اليوم الإثنين، وفق نادي “المراسلين الشباب” التابع لمنظمة الإذاعة والتلفزيون الإيرانية، إن ثمة تكهنات بشأن وجود مخزن غازي أكبر في المنطقة التي جرى اكتشاف الحقل فيها، لافتا إلى أن التوقعات تذهب أيضا باتجاه وجود حقل نفطي باسم “يلدا” في هذه المنطقة وإن عمليات التنقيب مستمرة.

وحسب بيانات شركة النفط الوطنية الإيرانية، فإن حجم احتياطيات إيران من الغاز الطبيعي يبلغ أكثر من 33.7 تريليون متر مكعب وحجم الاحتياطيات النفطية يصل إلى نحو 157 مليار برميل. وتحتل إيران المركز الثاني عالمياً بعد روسيا في امتلاك أكبر احتياطيات الغاز.

وعمليات التنقيب عن الغاز والنفط في إيران مستمرة، لتعلن الحكومة، العام الماضي، عن اكتشاف مخازن تحت الأرض تحتوي 1.9 مليار برميل من النفط، فضلا عن 388 مليار متر مكعب من الغاز.

استخرجت إيران خلال السنوات الـ23 الماضية ألفي مليار متر مكعب من الغاز من حقول بارس الجنوبي وبلغت عوائد ذلك 360 مليار دولار.

لكن صناعات إيران في حقول النفط والغاز دخلت طور التهالك منذ سنوات، إذ تحتاج إلى تحديثها للحفاظ على قدراتها الإنتاجية ورفع مستواها، فيما تواجه البلاد مشاكل كبيرة في تمويل هذه التحديثات واستقدام التقنيات المتقدمة بسبب العقوبات الأميركية، وهو ما دفع السلطات الإيرانية إلى البحث عن حلول عاجلة للاستثمار في القطاعين النفطي والغازي وتقديم عروض مقايضة النفط والمكثفات الغازية بالاستثمار في هذه القطاعات لقاء تمويلها خلال الفترة الأخيرة.

وسبق أن انتقد وزير النفط الإيراني جواد أوجي عدم القيام بـ”استثمارات لازمة” في قطاعي النفط والغاز خلال السنوات الماضية، محذرا من أنه “إذا لم يتم الاستثمار في تطوير هذه القطاعات سنتحول إلى مستوردا لهذه المنتجات”، أي النفط ومشتقاته والغاز، متحدثا عن حاجة إيران لاستثمار 160 مليار دولار في هذه القطاعات.

والثلاثاء الماضي، وقعت شركة النفط الوطنية الإيرانية على أكبر استثمار أجنبي في تاريخ إيران، بعد التوقيع على مذكرة تفاهم للاستثمار الروسي في صناعة النفط والغاز الإيرانية بقيمة 40 مليار دولار. وأبرمت شركة النفط الإيرانية الصفقة مع شركة “غازبروم” الروسية الحكومية، وتشمل تطوير ثلاثة حقول غازية و6 حقول نفطية.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
بواسطة
العربي الجديد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

13 + 19 =

زر الذهاب إلى الأعلى