إيران تمدد الإفراج المؤقت عن الأميركي سيامك نمازي

مددت إيران إفراجها الموقت عن مواطن أميركي، أطلق سراحه في وقت سابق من الأسبوع الجاري، وفق ما أعلن شقيقه، السبت، معرباً عن الأمل في أن يصبح الإفراج نهائياً.

ميدل ايست نيوز: مددت إيران إفراجها الموقت عن مواطن أميركي، أطلق سراحه في وقت سابق من الأسبوع الجاري، وفق ما أعلن شقيقه، السبت، معرباً عن الأمل في أن يصبح الإفراج نهائياً.

وسيامك نمازي رجل أعمال إيراني أميركي يبلغ من العمر 51 عاماً، اعتقل في أكتوبر/تشرين الأول 2015. واعتُقل والده المسؤول السابق في منظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسف” باقر نمازي (85 عاماً) في العام التالي، عندما سافر إلى إيران للمطالبة بالإفراج عن سيامك.

وكلاهما أدين بالتجسس، وهي مزاعم ينفيانها. وسُمح لباقر نمازي، الذي أُعفي في عام 2020 من قضاء عقوبته لأسباب طبية، بمغادرة إيران الأربعاء للسفر إلى أبوظبي وتلقي العلاج هناك.

وقال شقيق سيامك، بابك نمازي، السبت، إنّ السلطات الإيرانية منحت شقيقه إفراجاً جديداً مدته ثلاثة أيام، معرباً عن أمله في تمديده.

وكتب بابك: “نأمل ونصلي من أجل منحه الحرية الكاملة قريباً حتى تتمكن عائلتنا في النهاية من لمّ شملها”.

وأضاف أنّ والده، خلافاً لتوصيات أطبائه الإيرانيين، لن يخضع حالياً لعملية جراحية لإزالة انسداد يهدد حياته في الشريان السباتي الأيسر، ولكنه سيحاول بدلاً من ذلك اتباع علاجات بديلة أوصى بها الفريق الطبي في أبوظبي.

وهناك مواطنان أميركيان آخران محتجزان حالياً في إيران: عماد شرقي، وهو مستثمر حُكم عليه بالسجن عشر سنوات بتهمة التجسس، ومراد طهباز، الذي يحمل الجنسية البريطانية، أُفرِج عنه بصورة مؤقتة.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خمسة × واحد =

زر الذهاب إلى الأعلى