أمير عبد اللهيان: رفضنا طلبا أمريكيا لشطب أسماء 60 متورطا في اغتيال الفريق سليماني

اعلن وزير الخارجية الإيراني "حسين امير عبداللهيان" عن استمرار المشاورات بين طهران وموسكو بهدف التوصل الى اتفاق شامل حول التعاون بين البلدين.

ميدل ايست نيوز: اعلن وزير الخارجية الإيراني “حسين امير عبداللهيان” عن استمرار المشاورات بين طهران وموسكو بهدف التوصل الى اتفاق شامل حول التعاون بين البلدين؛ مبينا ان التوقيع على هذا الاتفاق سيتم بنهاية العام الجاري (الايراني في 20 اذار/مارس 2023).

ولفت “امير عبداللهيان” في تصريح أفادت به وكالة “إرنا” الرسمية الى انجازات الحكومة الايرانية برئاسة ابراهيم رئيسي، في مجال مكافحة فيروس كورونا؛ مصرحا ان “استطعنا بالتعاون مع وزارة الصحة من رصد 102 مليار دولار لاستيراد اللقاحات المضادة في غضون فترة قصيرة”.

واكد وزير الخارجية الإيراني ” نحن لن ندخر اي جهد في توظيف كافة الطاقات المتاحة شرقا او غربا، لتحقيق مصالح البلاد والشعب.

كما تطرق الى الحرب الاوكرانية قائلا: ايران ماضية في جهودها لاتفاق الجانبين على وقف النار والعودة الى طاولة المفاوضات.

وحول القمة الثلاثية بين ايران وروسيا وتركيا التي انعقدت بطهران، اكد ان تنظيم هذا الاجتماع لم يكن عبطيا وانما في اطار محادثات السلام السورية بصيغة استانا، وكان من المتوقع ان يحمل رسالة اقليمية ودولية ويحقق انجازات ثنائية لمصلحة الشعب.

كما اشار الى “قضايا لم تذكر” حول مطالب الغربيين خلال مفاوضات الغاء الحظر مع ايران؛ مبينا انه “على هامش الاتفاق النووي واجهنا مطالب الامريكيين حول شطب اسماء 60 شخصا ممن تورطوا في اغتيال الشهيد القائد سليماني من القائمة السوداء الايرانية؛ في خطوة غير مبررة وقد اكدنا لهم صراحة بان هذا الامر خط احمر”.

وحول الصراع بين اذربيجان وارمينيا، فقد اكد وزير الخارجية على ان ايران لم تسمح باغلاق طريق الاتصال مع ارمينيا وقد تطور الامر الى اجراء مناورة في المنطقة.

وفيما يخص اخر مستجدات المفاوضات بين ايران والسعودية، صرح امير عبداللهيان : ان السعوديين اعلنوا مؤخرا عن استعدادهم لعقد اجتماع على المستوى السياسي مع طهران؛ متطلعا الى تسريع وتيرة الاجراءات لعقد الجولة الخامسة من المباحثات بين الجانبين.

وفي اشارة الى هرولة عدد من الدول الاسلامية لتطبيع العلاقات مع الكيان الصهيوني، قال : انه بعد تحذيرات الجمهورية الاسلامية الايرانية والمواجهات الحازمة في الميدان وردود شعوب المنطقة، نشاهد اليوم تباطؤً في سير التطبيع من قبل بعض الدول مع هذا الكيان.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أربعة عشر − 7 =

زر الذهاب إلى الأعلى