أمريكا تتوعد إيران لتصديرها أسلحة لروسيا وتعلق على أنباء تبادل المعلومات حول هجوم على السعودية

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس إن بلاده "ستستخدم كل أداة مناسبة لفضح ومواجهة والتصدي لتصدير إيران الأسلحة لروسيا".

ميدل ايست نيوز: قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس، يوم الثلاثاء، إن بلاده “ستستخدم كل أداة مناسبة لفضح ومواجهة والتصدي لتصدير إيران الأسلحة لروسيا”.

وأضاف برايس، في مؤتمر صحفي أفادت به وكالة CNN، أن الولايات المتحدة “استهدفت عن طريق العقوبات الشبكات المسؤولة عن إنتاج الطائرات بدون طيار الإيرانية على مدار أشهر حتى الآن”.

وتابع: “نحن نشعر بالقلق من أن روسيا قد تسعى أيضًا إلى الحصول على أسلحة متطورة من إيران، مثل صواريخ أرض-أرض التي من شبه المؤكد أنها ستستخدم لدعم حرب روسيا ضد أوكرانيا”.

وأكد أن الولايات المتحدة ستفرض “بقوة” جميع العقوبات على تجارة الأسلحة الروسية والإيرانية “لتجعل من الصعب على إيران بيع هذه الأسلحة إلى روسيا”.

وفي سياق متصل، قال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) بات رايدر، للصحفيين: “لدينا مخاوف من أن روسيا قد تسعى أيضا للحصول على أسلحة متقدمة من إيران مثل صواريخ أرض – أرض، لاستخدامها في أوكرانيا”.

وأضاف رايدر أن إيران زودت روسيا بطائرات بدون طيار، ويتوقع البنتاغون أن تسعى روسيا على الأرجح للحصول على المزيد من تلك الطائرات من إيران.

وتابع أن سعي روسيا للحصول على أسلحة من إيران يعد “مؤشرا” على “التواطؤ المستمر بين البلدين لمهاجمة الأوكرانيين”.

كانت شبكة CNN ذكرت، في وقت سابق يوم الثلاثاء، أن إيران تستعد لإرسال ما يقرب من 1000 سلاح إضافي، بما في ذلك صواريخ باليستية قصيرة المدى أرض-أرض والمزيد من الطائرات الهجومية بدون طيار، إلى روسيا.

من جانب آخر، قال برايس عن التقارير الأمريكية حول تبادل معلومات استخبارية مع السعودية حول هجوم إيراني محتمل عبى المملكة، إن “ما يمكنني قوله بهذا الشأن هو أننا قلقون بشأن التهديدات، ونحن على اتصال دائم من خلال القنوات العسكرية والدبلوماسية والاستخبارية مع السعوديين، ولن نتردد في التحرك للدفاع عن مصالحنا وعن شركائنا في المنطقة”، مكررا التصريح نفسه الذي نقلته وكالة “رويترز” عن متحدث باسم مجلس الأمن القومي الأمريكي.

لكن الصحفيين في المؤتمر لاحقوه بأسئلة متتابعة، وسألته صحفية: “إذا كان هناك تهديد فعلي ووشيك كما أشارت التقرير، أليس على وزارة الخارجية أن تصدر تحذيرا للمواطنين الأمريكيين في المنطقة من هذا التهديد؟ هل يمكنك أن توضح ما وضعكم بهذا الشأن حاليا؟”.

ورد برايس قائلا: “لا يمكنني الحديث حول ما لم نفعله، ولكنك على حق، إذا كان لدينا معلومات موثوقة ومحددة عن أمر قد يمثل تهديدا محتملا للرعايا الأمريكيين، بالطبع سنتبع كل الالتزامات بموجب تلك السياسة”.

وبسؤاله عما إذا كان يستطيع الحديث حول ما تم فعله أو إذا كانت الخارجية ستصدر تحذيرا لرعاياها، قال برايس: “أنا لست على دراية بأننا أصدرنا أي تحذيرات ولكنني أعلم أننا على اتصال مستمر مع السعوديين”.

وبسؤاله مجددا عما إذا كانت الخارجية الأمريكية ستصدر تحذيرا أمنيا لرعاياها كما هو متبع عند وجود تهديد، قال برايس: “أنا لن أتحدث عن العملية الداخلية، نحن دائما نقيم المعلومات التي تصل إلينا والتي قد تكون ذات قيمة لنا، وعندما يكون الأمر كذلك نفعل”.​

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

11 + 10 =

زر الذهاب إلى الأعلى