تحذير من ارتفاع حالات الوفاة بسبب تلوث الهواء في إيران

حذرت هيئة الأرصاد الجوية الإيرانية منذ أسبوع من تفاقم أزمة تلوث الهواء في طهران بسبب الاستقرار النسبي للكتلة الهوائية وتوقف هبوب الرياح.

ميدل ايست نيوز: حذرت هيئة الأرصاد الجوية الإيرانية منذ أسبوع من تفاقم أزمة تلوث الهواء في طهران بسبب الاستقرار النسبي للكتلة الهوائية وتوقف هبوب الرياح، فيما بدأت العاصمة يوم أمس دورة الـ89 يوم من الهواء “غير الصحي” الذي يشكل ضرراً كبيراً على أصحاب الأمراض التنفسية.

وجاء في تقرير نشرته شركة مراقبة جودة الهواء في إيران، يوم الاحد، أن مؤشر تلوث الهواء في طهران بلغ 125 وهو أعلى من الحد الصحي البالغ (100)، وذلك حسب ما أفادت به صحيفة اعتماد الإيرانية.

ووفقًا لهذا التقرير، فإن طهران شهدت يومين فقط من الهواء النظيف منذ بداية العام الإيراني الحالي (بدأت في مارس) حتى الوقت الحالي، و127 يومًا من الهواء الملائم، و89 يومًا من الهواء الملوث الذي يشكل ضرراً كبيراً على أصحاب الأمراض التنفسية، وثمانية أيام من الهواء غير الصحي المضر بجميع الفئات، ويومين من الطقس الملوث للغاية ويومين من الهواء الخطير.

وبحسب تقرير الشركة التابعة لبلدية طهران، لم تشهد العاصمة عام 2021 تلوثاً خطيراً في الهواء كالذي حصل هذا العام.

ومؤخرًا، صرح نائب رئيس شرطة المرور، تيمور حسيني، في برنامج تلفزيوني، قائلاً:” 47٪ من السيارات في البلاد (ما يعادل 17 مليون مركبة) مهترئة، منها 7 ملايين مركبة تجوب المدن الكبرى وتغزو الشوارع الرئيسية.

وفي عام 2021، انتجت إيران أكثر من مليون و300 ألف سيارة في البلاد. فيما تم إخراج 29 ألف سيارة مستعملة فقط عن الخدمة مقارنة بنسبة هذا الحجم من الإنتاج.

وبالأمس، أعلن رئيس شركة تشغيل مترو مدينة طهران وضواحيها، أن عدد الركاب في مترو العاصمة قد ارتفع مقارنة بالعام الماضي.

وبحسب رئيس مترو طهران، استخدم 154 مليون مسافر المترو في طهران، في الأشهر السبعة الأولى من العام الماضي، فيما زاد هذا العدد إلى 221 مليون مسافر في نفس الفترة من العام الجاري.

وفي تقرير له عن حالة هواء العاصمة بين عامي 2017 و2021، قال رئيس لجنة الصحة في مجلس طهران: “وفقًا للإحصاءات التي أعلنتها بلدية طهران بين عامي 2017 و2021، فقد شهدت العاصمة 36 يوماً فقط من الهواء النظيف من إجمالي 1826 يوم”.

كما وأعلن رئيس إدارة صحة الهواء والتغير المناخي بوزارة الصحة، عباس شاهسوني، في مقابلة صحفية مع وكالتي أنباء فارس وايسنا أنه خلال عام 2020، سجلت إيران 41700 حالة وفاة في جميع أنحاء البلاد بسبب تلوث الهواء، وبسبب هذا العدد من الوفيات، احتلت إيران المرتبة 19 عالميا من حيث نسبة الهواء الأكثر تلوثًا.

وفي نفس العام، سجلت مدينة طهران لوحدها 3751 حالة وفاة تُعزى إلى التعرض للجسيمات العالقة في هواء العاصمة، والتي ارتفعت إلى 6400 حالة وفاة في عام 2021، حسب قول المسؤول.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

20 − 19 =

زر الذهاب إلى الأعلى