إيران: قصف قاعدة عين الأسد العراقية بداية استراتيجيا هدفها طرد أميركا من المنطقة

أكّدت إيران أنّ عملية "عين الأسد"، التي نفّذتها ضد القواعد الأميركية في العراق هي الاستراتيجية الإيرانية لطرد القوات الأميركية من المنطقة.

ميدل ايست نيوز: أكّدت إيران، السبت، أنّ عملية “عين الأسد”، التي نفّذتها ضد القواعد الأميركية في العراق، بعد اغتيال قائد قوة القدس في حرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني، ورفاقه، هي الاستراتيجية الإيرانية لطرد القوات الأميركية من المنطقة.

وقال رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية، اللواء محمد باقري، خلال رسالة بمناسبة عملية اغتيال الشهيد سليماني، إنّ “الانتقام من قادة الأعمال الإرهابية ومرتكبيها لا يزال حقاً محفوظاً لإيران وجبهة المقاومة، وإنّ هذا الملف سيبقى مفتوحاً حتى معاقبة الإرهابيين”.

وأشار إلى أنّ هذا “العمل الإرهابي فاجأ الإيرانيين والشعوب الإسلامية، وأصابهم بدهشة غريبة، إذ تساءلوا كيف استطاعت حكومة ما أن تستهدف الضيف الرسمي للحكومة العراقية بهجومٍ من خلال طائرة مسيّرة من دون طيار، خلافاً لجميع القواعد القانونية والدولية”.

وأضاف رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية أن “مواجهة العمل الإرهابي الأميركي أصبحت المطلب الأول للشعب الإيراني”، لافتاً إلى أنّ القوات المسلحة الإيرانية أدركت أنّ الرد على عملية الاغتيال أمرٌ مشروع، لذلك استعدّت ودمّرت قاعدة عين الأسد الأميركية في العراق، والتي كانت إحدى قواعد التخطيط لاغتيال الشهيد سليماني.

وأوضح اللواء باقري أنّ القوة الجو فضائية في حرس الثورة الإيراني أطلقت، صبيحة يوم 8 كانون الثاني/يناير 2020، صاروخاً باليستياً على عين الأسد، من أجل توجيه ضربة قاسية لأميركا، كأوّل ردّ، انتقاماً، في عمل لم يسبق له مثيل في الأعوام السبعين الماضية، واستطاع أن يقضي على هيمنة أميركا وهيبتها في المنطقة والعالم.

وشدد على أنّ عملية عين الأسد كانت بداية عمل استراتيجي لطهران ومحور المقاومة، وهو طرد القوات الأميركية من المنطقة، و”سنتابع هذا الهدف حتى يتم تحقيق النتيجة”، مضيفاً أنّ إيران وجبهة المقاومة ما زالتا تحتفظان بحق الانتقام من قادة الأعمال الإرهابية ومرتكبيها، وستبقى هذه القضية مفتوحة حتى معاقبة الإرهابيين.

وقبل أيام، قال قائد قوّة القدس في حرس الثورة الإيراني، الجنرال إسماعيل قاآني، إنّ الولايات المتحدة الأميركية ستُغادر المنطقة بصورة مُخزية.

وفي وقت سابق، قال المرشد الإيراني، السيد علي خامنئي، إنّ الشهيد سليماني حافظ على بقاء ظاهرة المقاومة ضد الكيان الصهيوني وضد نفوذ أميركا والدول الاستكبارية، من خلال تعزيز المقاومة، مادياً وروحياً.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
الميادين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة × 3 =

زر الذهاب إلى الأعلى