السجن بحق قائد شرطة إيراني على خلفية أعمال عنف دامية جنوب غرب إيران

أعلن القضاء الإيراني، أنه حكم على قائد شرطة بالسجن 15 شهراً بتهمة تحرير «محاضر كاذبة» بين أمور أخرى في قضية اغتصاب مزعومة أثارت أعمال عنف دامية في جنوب شرقي إيران.

ميدل ايست نيوز: أعلن القضاء الإيراني، أنه حكم على قائد شرطة بالسجن 15 شهراً بتهمة تحرير «محاضر كاذبة» بين أمور أخرى في قضية اغتصاب مزعومة أثارت أعمال عنف دامية في جنوب شرقي إيران.

وأفاد موقع «ميزان أونلاين» بأنه «في الثالث من ديسمبر (كانون الأول)، حكمت المحكمة العسكرية على قائد شرطة جابهار (جنوب شرق) إبراهيم كوجك زايي، بالسجن 15 شهراً، وفصله من وظيفته».

ويشتبه في أن يكون كوجك زايي اغتصب مراهقة من الأقلية البلوشية في جابهار بمحافظة سيستان بلوشستان، لكن إدانته لا تشير إلى ذلك. و«حُكم عليه بالسجن 15 شهراً بتهمة إشاعة أجواء من الشكوك حيال الشرطة والسجن 15 شهراً لتحرير محاضر كاذبة و15 شهراً لإلغاء الأوامر وتهديدات»، وفقاً لموقع «ميزان أونلاين».

وعقوبة قائد الشرطة ستكون 15 شهراً فقط لأنه يتم تنفيذ الأحكام في آن واحد في إيران. وقال المصدر ذاته إن الحكم «نهائي» حتى لو كانت «تهم أخرى» لا تزال قيد التحقيق بدون أن يعطي مزيداً من التفاصيل.

بعد توجيه تهم الاغتصاب لكوجك زايي، نزل آلاف الأشخاص إلى الشارع في 30 سبتمبر (أيلول) للاحتجاج في زاهدان كبرى مدن المحافظة.

في الوقت الذي شهدت فيه البلاد حركة احتجاج اندلعت بعد وفاة مهسا أميني الشابة الإيرانية الكردية البالغة 22 عاماً في 16 سبتمبر، أعقب الاحتجاج في زاهدان مظاهرات أخرى واشتباكات مع الشرطة قتل فيها عشرات الأشخاص بينهم عناصر في قوات الأمن.

وفي أعقاب أعمال العنف، أقالت السلطات مسؤولين كبيرين في قوات الأمن بالمنطقة.

وفي نوفمبر (تشرين الثاني)، أفادت صحيفة «فرهيختغان»، بأن قائد الشرطة استجوب فتاة تبلغ 15 عاماً مطلع سبتمبر «بمفردها في مكتبه بدون كاميرات مراقبة أو شرطية، وبدون أمر قضائي».

وأكدت الفتاة لدى عودتها إلى منزلها أن «قائد الشرطة اغتصبها»، حسب الصحيفة التي أضافت أن التقرير الطبي الذي شككت فيه الأسرة خلص إلى عدم تعرضها للاغتصاب.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2 + عشرة =

زر الذهاب إلى الأعلى