تقلص منسوب المياه في بحر قزوين.. روسيا تقوم بإغلاق المنافذ المائية

قالت السلطات الحكومية في إيران إن الدول المجاورة لها أغلقت المنافذ المائية لبحر قزوين.

ميدل ايست نيوز: قالت السلطات الحكومية في إيران إن الدول المجاورة لها أغلقت المنافذ المائية لبحر قزوين، وأكد رئيس منظمة حماية البيئة في البلاد، دون ذكر روسيا، على إغلاق مدخل نهر الفولغا.

وقال علي سلاجقه، في تصريح نقلته وكالة إيسنا: انخفضت مدخلات بحر قزوين وتقلص مستوى سطح البحر، ووفقاً لبعض الإحصائيات والمعلومات، فقد انحسر البحر بمقدار متر واحد تقريبًا في السنوات الأربع إلى الخمس الماضية. في المتوسط​​، ينحسر بحر قزوين 20 سم في السنة.

وأشار جلال محمود زاده، ممثل مدينة مهاباد في البرلمان الإيراني، على وجه التحديد إلى جارة إيران الشمالية وقال: تُظهر روسيا، على غرار تركيا وأفغانستان، من خلال بناء سد على نهر الفولغا، تُظهر أنها مستعدة لتجاهل حقوق الدول الأخرى المائية من أجل مصالحها الخاصة.

وأضاف البرلمان الإيراني حول بناء سد روسي على نهر الفولغا وتقلص مياه بحر قزوين على السواحل الشمالية لإيران: بدأ تراجع مياه بحر قزوين منذ تسعينيات القرن الماضي، ونشهد اليوم تقلصاً في بعض الأجزاء من هذا البحر بمقدر 10 أمتار مكعب و70-80 متر مكعب في أجزاء أخرى، الأمر الذي جعل هذه القضية أحد أهم محاور ونقاشات الدول الأعضاء في مجلس بحر قزوين.

وذكر محمود زاده أن بناء سد على نهر الفولغا في الوقت الراهن جنباً إلى جنب مع ارتفاع درجات الحرارة وتبخر مياه هذه البحيرة، يمكن أن يشكل تهديدًا للحياة في بحر قزوين.

ولفت ممثل مهاباد إلى ذوبان الجليد القطبي وارتفاع منسوب المياه المفتوحة، مضيفاً أن روسيا ستخلق الكثير من الأزمات مع بناء هذا العدد من السدود على طول بحر قزوين، لدرجة أن حالات الجفاف هذه لن تكون فقط جزءًا من مشاكل افتعلتها انتهاكات الدول المجاورة في مجال القضايا البيئية، بل ستلعب أيضًا دورًا في مواضيع أخرى مثل السياحة البحرية في مازندران.

وحذر أن تقلص منسوب مياه مازندران سيلحق أضراراً فادحة بالصيادين، وقال: ألحق الجفاف اللحظي لبحر قزوين العديد من الخسائر بصيادين المنطقة وجعلهم عاطلين عن العمل، كما عانت العديد من الخلجان في مياهنا مثل خليج غورغان وآشوراده والخلجان الأخرى من تقلص منسوب المياه، وفقدت المستنقعات أيضاً احتياطياتها بمرور الوقت.

ووفقاً لمحمود زاده، فقد كانت الخطط طويلة الأجل، من تحلية ونقل المياه من هذه البحيرة (ويقصد قزوين) إلى بحيرة أورمية، كانت من بين الخطط المطروحة لبحر قزوين، ولكن مع انحسار وتقلص منسوب المياه فقد تم تعليق جميع المشاريع.

وأعرب رئيس منظمة حماية البيئة في حديث مع إيسنا، عن أمله في أن تتوصل دول الجوار إلى اتفاق ويتم إطلاق حقوق المياه بحيث تصل إلى بحر قزوين. مؤكداً أن هناك احتمالات كثيرة بأن تكون أمطار هذا الخريف أكثر غزارة من العام الماضي.

ويرى الخبراء أن استمرار أزمة تقلص منسوب المياه في بحر قزوين سيكون لها بالتأكيد تأثيرات سلبية على القطاعات الاقتصادية والاجتماعية والسياحية لمنطقة مازندران صاحبة أكبر منطقة ساحلية على هذا البحر.

وتظهر نتائج الدراسات أنه في السنوات 2014 إلى 2021 فقط، انخفض منسوب مياه بحر قزوين بنحو 50 سم، مما أدى إلى تراجع مياه البحر من 10 أمتار إلى 100 متر على سواحل مختلفة.

يعتبر العلماء بحر قزوين المغلق الذي يقع في غرب آسيا، بحرا وليس بحيرة نظرا لحجمه الذي يصل إلى حوالي 371 ألف كيلومتر مربع، ونظرا لمستويات ملوحته العالية.

ويطل بحر قزوين على 5 دول، هي روسيا وإيران وأذربيجان وتركمانستان وكازاخستان.

ويُعتبر بحر قزوين أكبر مسطح مائي مغلق على الكرة الأرضية، وثاني أكبر وأغنى منطقة بثروات النفط والغاز في العالم. وتبلغ مساحته نحو 370 ألف كيلومتر مربع، وأقصى عمق له 890 مترا، وتقتسم شطآنه -بنسب متفاوتة- كل من إيران وتركمانستان وكازاخستان وروسيا وأذربيجان.

وحول بحر قزوين وبداخله يعيش ما يقارب 2000 نوع من الحيوانات. حوالي 400 منها يستوطن هذه المنطقة، بما في ذلك نورس قزوين، وسلحفاة الفخذ، وسلحفاة هورسفيلد، وأسماك بحر قزوين البيضاء وسلمون قزوين، وفقمة قزوين التي تعتبر الثدييات المائية الوحيدة في المنطقة. كما تشير النقوش القريبة إلى أن الدلافين والخنازير أيضًا قد عاشت يومًا ما في بحر قزوين، وفقًا لمؤسسة سميثسونيان.

قد يعجبك

تقلص منسوب المياه في “بحر قزوين” يهدد جوانب الحياة وينذر بكارثة بيئية

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
ميدل ايست نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

7 − ستة =

زر الذهاب إلى الأعلى