إيران تطلق منصة لحث الطلاب والنخب للعودة إلى البلاد

قال مسؤول إيراني إنه بناء على المعلومات المتاحة في منصة "ميخك" التابعة لوزارة الخارجية، فإن نحو 100 طالب إيراني يدرسون في الخارج.

ميدل ايست نيوز: كشف مسؤول في وزارة العلوم الإيرانية خلال إشارته إلى تواجد أكثر من 100 ألف طالب إيراني يدرسون في الخارج إلى تنفيذ مشروع يدعى “كانكت” الذي يهدف إلى عودة الطلاب والنخب.

وقال محمد مهدي مسعودي، المدير العام للبتادل الطلابي في وزارة العلوم الإيرانية، في تصريح، إن هذا “المشروع” يحظى بمتابعة مباشرة من قبل النيابة العلمية لمنظمة شؤون الطلاب في البلاد.

وأفاد المسؤول الإيراني بأنه لا توجد “إحصاءات دقيقة” لعدد الطلاب الإيرانيين في الخارج، غير أنه قال “بناء على المعلومات المتاحة في منصة “ميخك” التابعة لوزارة الخارجية، فإن نحو 100 ألف طالب إيراني يدرسون في الخارج”.

ووصف هذا المسؤول في وزارة العلوم الإيرانية “أمريكا وكندا” بأنهما الدولتان اللتان تضمان أكبر عدد من الطلاب الإيرانيين، ودون أن يتطرق إلى عدد هؤلاء  الطلبة في البلدين المذكورين، أضاف أنه بالنسبة لأوروبا، فإن ألمانيا تستقبل نحو 14 ألف طالب إيراني وإيطاليا 11 ألفاً.

ونشرت وكالة أنباء ركنا الإيرانية، المتخصصة بالأخبار الاجتماعية، مؤخراً مقطع فيديو سُئل فيه شبان إيرانيون حصلوا منذ أيام على أعلى الدرجات في امتحان القبول الوطني لهذا العام عن رغبتهم في الهجرة ليقولوا إنهم “يفكرون في الهجرة”.

وفي أوائل أغسطس الجاري، ذكر كدير مرصد الهجرة الإيراني خلال جلسة له، أنه على الرغم من التحذيرات في السنوات الأخيرة بشأن “الهجرة العامة أو الجماعية”، فإن فئات متعددة، بما في ذلك النخب والمتخصصين ذوي المهارات المختلفة، على أهب الاستعداد للهجرة من البلاد، “لأننا لم نقم باستغلال الطاقات لاستثمار رأسمالنا البشري، خاصة فيما يتعلق بالنخب”.

مزاد للحصول على كرسي في ثلاث جامعات حكومية مهمة

ذكرت صحيفة فرهيختغان التابعة لجامعة آزاد الإسلامية في عددها الصادر يوم السبت، أن ثلاث جامعات حكومية مهمة، هي طهران وشريف وأمير كبير، ستخصص هذا العام “10-30 بالمائة” من سعتها لقبول الطلاب “الذين يدفعون رسوماً للجامعة”.

وبحسب هذا التقرير، تتقاضى جامعة شريف للتكنولوجيا حوالي “103 ملايين تومان” رسومًا دراسية عن كل عام من هؤلاء الطلاب، فيما تكلف دراسة فرع “هندسة الكمبيوتر” في جامعة أمير كبير “54 مليون تومان”.

وعلى الرغم من تراجع عدد المتقدمين لامتحان القبول الوطني هذا العام بنسبة ستة بالمائة، إلا أن هذه الجامعات زادت من قدرتها الاستيعابية لتقبل الطلاب الذين يدفعون رسوماً ضخمة مقابل تحصيلهم العلمي ضمن فصولها، مستغلةً ما يسمى “بالحرم الجامعي للحكم الذاتي” (الاستقلالية) لقبول الطلاب.

ووفقا لهذه الصحيفة، خصصت جامعة شريف للتكنولوجيا 14% من طاقتها الاستيعابية الجامعية لهؤلاء الطلاب هذا العام، وخصصت جامعة أمير كبير 23% من طاقتها لـ “الحرم الجامعي للحكم الذاتي”.

وبناءً على هذا التقرير، حددت جامعة طهران الطاقة الاستيعابية لحرمها الجامعي في كيش الذي يتمتع بالحكم الذاتي بـ 200 طالب، والذي يشمل 27% من إجمالي قبول الفروع التقنية والهندسية في هذه الجامعة، ليكون متوسط ​​تكلفة كل سنة دراسية في هذه الجامعة حوالي 39 مليون تومان.

وأطلقت “فرهيختغان” على هذه الطريقة اسم “المزاد الكبير للمقاعد الدراسية” في ثلاث جامعات حكومية مهمة في إيران، وذكرت أنه يتم تخصيص ميزانية ضخمة من الأموال العامة لهذه الجهات التعليمية.

هجرة طلاب المدارس

وفي مارس الماضي، أثار مهدي فياضي، رئيس مركز الشؤون الدولية والمدارس بالخارج، تحذيرات حيال هذا الموضوع، وقال: “الهجرة في سن المدرسة ليس لها أي إنجازات غير تفكك الأسرة وتجزئتها. بمعنى، إذا أردتم أن يكون لأطفالكم اتصال بالعالم الخارجي، فيجب تعزيز معرفتهم الدولية في سن العمل والتحصيل العلمي.

يضيف المسؤول الإيراني: “تدفع بعض العائلات مليار تومان فقط سنويًا للرسوم الدراسية ومليار أخرى مقابل إقامة أطفالهم ومبيتهم حتى يسافروا إلى الخارج في الصفين التاسع والعاشر وهو ما يضمن لهم عدم الذهاب للجيش وعدم خوض امتحان السبر”.

من جانبه، يشير جبار رحماني (خبير اجتماعي وأنثروبولوجي) إلى مدرسة في المملكة المتحدة حوالي 10% من طلابها إيرانيون، ويقول: “يدفع هؤلاء الطلاب ما معدله 40 إلى 50 ألف جنيه سنويًا للدراسة في المدرسة الثانوية، هل لاحظتم حجم الاستثمار والأموال التي تضخها العائلات الإيرانية؟ هذه العائلات على استعداد تام للاستثمار وإنفاق الكثير من المال، لكنهم يقدمون على هذا في الأماكن التي تتوفر فيها بنية تحتية قياسية تتميز بمعيار تعليمي ومنظور وجودة تعليمية راقية”.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
ميدل ايست نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

3 × 3 =

زر الذهاب إلى الأعلى