في لقاءات مع مسؤولين من أذربيجان وأرمينيا.. طهران تؤكد على رفض مشروع ممر زنغزور

أكد الرئيس الإيراني ابراهيم رئيسي معارضة وجود وتدخل الأجانب في منطقة القوقاز، مصرحا بأن موقف إيران مبني على حل القضايا بين جمهورية آذربيجان وأرمينيا عبر الحوار.

ميدل ايست نيوز: أكد الرئيس الإيراني ابراهيم رئيسي معارضة وجود وتدخل الأجانب في منطقة القوقاز، مصرحا بأن موقف إيران مبني على حل القضايا بين جمهورية آذربيجان وأرمينيا عبر الحوار.

وقيم رئيسي خلال استقباله في طهران، الاربعاء، أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الأرميني “أرمين غريغوريان” العلاقات بين البلدين بانها قائمة على أساس العلاقات التاريخية وتتمتع بميزة الجوار وبانها بناءة في مختلف المجالات.

وأعلن الرئيس الايراني معارضته لوجود وتدخل الأجانب في منطقة القوقاز، وأكد موقف الجمهورية الإسلامية الإيرانية القاضي بحل قضايا جمهورية أذربيجان وأرمينيا من خلال الحوار.

وشدد رئيسي على ضرورة احترام وحدة أراضي دول المنطقة، واعتبر أي تغييرات جيوسياسية في القوقاز غير مقبولة وتضر بمصالح دول هذه المنطقة، وضمن تاكيده على ضرورة حماية حقوق وأمن الأرمن في منطقة قره باغ، أعلن استعداد الجمهورية الإسلامية الإيرانية للتعاون في اتجاه إرساء وحفاظ السلام والاستقرار والأمن في منطقة القوقاز.

بدوره قدم “أرمين غريغوريان” أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الأرميني الى رئيسي في هذا اللقاء، شرحا عن آخر التطورات في منطقة القوقاز وقال أن بلاده تولي قيمة ومكانة خاصة للعلاقات مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية وأعرب عن تقديره وشكره لدعم إيران ضرورة احترام السيادة الوطنية ووحدة اراضي دولة المنطقة .

وأكد غريغوريان اهتمام بلاده واستعدادها لتطوير العلاقات والتعاون الشامل مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية، معرباً عن أمله في أن تشهد العلاقات بين البلدين نقلة نوعية على مختلف المستويات.

وفي لقاء آخر، لدى استقباله مساعد رئيس جمهورية أذربيجان للشؤون الخاصة خلف خلف اوف، وصف رئيسي العلاقات بين البلدين بانها تقوم على أساس القواسم الثقافية المشتركة والمعتقدات التاريخية والدينية العميقة وقال ان إيران وجمهورية أذربيجان تتمتعان بقدرات متنوعة ومتعددة، وان تبادلها تخدم مصالح البلدين والشعبين.

واعتبر الرئيس الايراني أنه من الضروري تحسين مستوى العلاقات بين طهران وباكو والتصدي للمخططات الهادفة إلى خلق خلافات وزعزعة العلاقات بين البلدين، مشيراً إلى أن الحفاظ على الاستقرار وتعزيزه في المنطقة يعتمد على التعاون والتلاحم وأضاف: إن جمهورية إيران الإسلامية، باعتبارها جارة مقتدرة لجمهورية أذربيجان وأرمينيا، مستعدة تماما للدعم حل الخلافات والمشاكل بين هذين البلدين.

وشدد رئيسي على أهمية الحفاظ على حدود المنطقة وجيوسياستها، وقال: إن إيران ترحب بالحوارات الإقليمية بصيغة 3+3 أو بأي شكل وصيغة أخرى بامكانها أن تساعد في حل المشاكل وفتح العقد في العلاقات بين جمهورية أذربيجان وأرمينيا وإن دول المنطقة لديها القدرة على حل مشاكل المنطقة وان فتح الباب لتواجد الدول الأجنبية في المنطقة تحت أي ذريعة ليس في مصلحة أي دولة من دول المنطقة.

بدوره ثمن “خلف خلف اوف” مساعد رئيس جمهورية أذربيجان للشؤون الخاصة، موقف الجمهورية الإسلامية الإيرانية والدور الفعال للرئيس الايراني في الحفاظ على العلاقات بين البلدين بعد الحادث الذي وقع في سفارة بلاده في طهران وقال : “إن جمهورية أذربيجان وإيران تتمتعان بقدرات كبيرة لتعزيز وتعميق العلاقات الثنائية والإقليمية.

واعتبر “خلف اوف” الجمهورية الإسلامية الإيرانية بأنها دولة مقتدرة في المنطقة وجارة وصديقة لبلاده وأشار إلى أن جمهورية أذربيجان تؤمن أيضا إيمانا راسخا بأنه ينبغي حل القضايا الإقليمية من خلال التعاون والحوار بين دول المنطقة و ولا ينبغي للدول الأخرى أن تتدخل في المنطقة وقال مساعد رئيس جمهورية أذربيجان للشؤون الخاصة: إن جمهورية أذربيجان ترحب بأي حوار، وخاصة في شكل حوارات 3+3 لتعزيز التعاون الإقليمي وحل القضايا الإقليمية.

والتقى “خلف خلف اوف “، مساعد الرئيس الاذربيجاني إلهام علييف للشؤون الخاصة، الاربعاء، مع علي أكبر أحمديان ممثل قائد الثورة الاسلامية وأمين المجلس الأعلى للأمن القومي الايراني .

وبحث الجانبان في هذا اللقاء تطوير العلاقات الثنائية في كافة الأبعاد وآخر التطورات في منطقة القوقاز.وشدد أحمديان في هذا اللقاء على أهمية الجهود الخاصة التي تبذلها الجمهورية الإسلامية الإيرانية لإبعاد المنطقة من أي انعدام أمني وأزمات، وشدد على ضرورة تبذل الدول جهود مشتركة لإحلال السلام والاستقرار والأمن الدائم من خلال الحوار في اطار الصيغ الإقليمية.

وأشار أمين المجلس الأعلى للأمن القومي، إلى سياسة الجمهورية الإسلامية الإيرانية المستمرة في عودة قره باغ إلى جمهورية أذربيجان، وقال : الإجراءات التي تتسبب في تغييرات جيوسياسية في المنطقة، مثل تلك التي يقترحها الآخرون حول ممر زنغزور فإنها لاتخدم دول هذه المنطقة فحسب بل إنها ستوفر الأرضية لتدخل قوى من خارج المنطقة وتتسبب في أزمات جديدة في هذا المجال الاستراتيجي.

وفي معرض شرحه لمخاطر مثل هذه الإجراءات على أمن واستقرار المنطقة، قال أحمديان: إن الجمهورية الإسلامية تعارض بشدة أي خطة تؤدي إلى تغييرات جيوسياسية في المنطقة.

وفي إشارة إلى إرادة قادة البلدين من أجل التنمية الشاملة للعلاقات بين إيران وأذربيجان، أعلن أمين المجلس الأعلى للأمن القومي مرة أخرى عن استعداد ايران لتحقيق هذا الهدف.

بدوره أكد خلف خلف اوف ، مساعد الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف للشؤون الخاصة، في هذا اللقاء، على توسيع العلاقات مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية، مشيراً إلى سياسة جمهورية أذربيجان في الحفاظ على السلام والاستقرار في المنطقة، كما أكد على حل قضايا المنطقة في الأطر الإقليمية.

كما، التقى خلف خلف اوف المساعد الخاص للرئيس الأذربيجاني إلهام علييف، الذي يزور طهران مساء الاربعاء، مع وزير الخارجية حسين أميرعبد اللهيان في مبنى وزارة الخارجية وعقد معه جولة من المباحثات.

واشار امير عبداللهيان في هذا اللقاء، إلى اجتماعه الأخير مع الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف في باكو، والذي عقد على هامش اجتماع وزراء خارجية حركة عدم الانحياز، وقال : إن إرادة الجمهورية الإسلامية الإيرانية هي أن تطوير وتوسيع العلاقات الشاملة مع جمهورية أذربيجان.

كما دعا عبداللهيان إلى تحقيق التوازن في مختلف جوانب العلاقات الثنائية مع جمهورية أذربيجان في المستقبل.

وفي إشارة إلى التطورات الأخيرة في جنوب القوقاز واستعادة سيادة أذربيجان على قره باغ ، أكد رئيس السلك الدبلوماسي على ضرورة بدء فصل جديد من التعاون الإقليمي من أجل إحلال السلام والتنمية الاقتصادية في القوقاز.

وأعلنت الجمهورية الإسلامية الإيرانية في هذا الصدد استعدادها لعقد اجتماع وزراء خارجية 3+3 (إيران وروسيا وتركيا وأذربيجان وأرمينيا وجورجيا). وكانت سلطات جمهورية إيران الإسلامية قد وصفت في السابق، وفي كثير من الأحيان، قره باغ بأنها جزء من أراضي جمهورية إذربيجان .

وقال وزير الخارجية الإيراني أيضًا: نعتقد أنه من الآن فصاعدا في هذه المنطقة يجب أن تحل لغة السلام والأمن محل لغة التوتر والصراع.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

12 + اثنا عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى