من بينها الخطوط الجوية… الحكومة الإيرانية تخطط لتسليم بعض شركاتها للقطاع الخاص

أفادت وكالات أنباء إيرانية عن تخطيط الحكومة لتسليم عدد من الشركات الكبرى، بما في ذلك شركة الخطوط الجوية الإيرانية (IranAir)، للقطاع الخاص.

ميدل ايست نيوز: أفادت وكالات أنباء إيرانية عن تخطيط الحكومة لتسليم عدد من الشركات الكبرى، بما في ذلك شركة الخطوط الجوية الإيرانية (IranAir)، للقطاع الخاص، والتي تعاني الكثير منها من الخسائر والديون.

وبحسب وكالة مهر للأنباء، فقد تم في اجتماع مجلس التسليم طرح تسليم شركة طهران الدولية للمعارض إلى غرفة التعاون، وتقرر اتخاذ الإجراءات المتعلقة بالفصل بين مهام الحوكمة وإدارة هذه الشركة خلال شهرين.

وسبق أن كشف عباس تقدسي نجاد، المدير العام للمعرض الدولي في مدينة أفتاب، عن ديون شركة طهران الدولية للمعارض البالغة 31 تريليون تومان.

وتقول مهر أيضًا إنه سيتم طرح 100٪ من أسهم شركة “ساراتل إيران” للإنشاءات والمرافق التابعة لهيئة الإذاعة والتلفزيون في البلاد من خلال مزاد علني بسعر أساسي يزيد عن 2 مليون و457 للسهم الواحد.

وفي وقت سابق، ذكرت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية “إرنا” أن هذه الشركة لم تحقق أرباحا وتعاني من خسائر كبيرة.

وتعتزم الحكومة الإيرانية بيع أكثر من 73 بالمئة من أسهم “مجمع اسفراين الصناعي” التابع لمنظمة تطوير وتحديث الصناعات الإيرانية في سوق الأوراق المالية.

ووفقا لتقرير مهر، كان أحد البنود الأخرى التي تمت مناقشتها في هذا الاجتماع هو إدراج اسم الخطوط الجوية للجمهورية الإسلامية الإيرانية في قائمة الحالات الخاضعة للتسليم.

وكشف فرزادي بور، الرئيس التنفيذي لشركة الخطوط الجوية الإيرانية، عن ديون هذه الشركة البالغة 600 مليون دولار في أغسطس من هذا العام. وقال أيضًا إنه من بين 50 طائرة تابعة لهذه الشركة، هناك 12 إلى 15 طائرة نشطة فقط في المجال الجوي.

ودرست حكومة إبراهيم رئيسي نقل الشركات المملوكة للدولة في مشروع ميزانية العام المقبل البالغة 60 تريليون تومان. العديد من الشركات المملوكة للدولة التي كانت مدرجة في قائمة التسليم في السنوات الماضية كانت تعاني من خسائر جسيمة وديون.

وفي هذا السياق، قال حسين قربان زاده، رئيس هيئة الخصخصة، في سبتمبر الماضي، إن 104 شركة خاسرة و24 أخرى مناسبة وشفاف من أصل 189 شركة مدرجة على قائمة التسليم.

وقامت الحكومة الإيرانية خلال السنوات الماضية بطرح أسهم بعض شركاتها في البورصة بعد إخفاء المعلومات الشفافة، وبحسب العديد من التقارير، فإن تراجع قيمة أسهم هذه الشركات بسبب ديونها وخسائرها الكبيرة تسبب في أضرار جسيمة لمشتري الأسهم.

وكشف العديد من الخبراء عن تلاعب الحكومة المتعمد بقيمة أسهم الشركات المدرجة في البورصة.

وأفادت التقارير بوجود خسائر جسيمة في شركة “فولاد مباركه” التي أدرجتها الحكومة على أنها “واحدة من أكبر الشركات في البورصة، والتي تبلغ نحو 92 تريليون تومان. وفق ما ذكرته هيئة التحقيق والتحقيق التابعة للبرلمان الإيراني.

إقرأ أكثر

إيران.. الشركات النفطية أكبر القطاعات الحكومية مديونية

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

4 × اثنان =

زر الذهاب إلى الأعلى