مزاد طهران للفنون يختتم فعالياته بمبيعات وصلت إلى أكثر من 61 مليار تومان

أقامت دار طهران للمزاد الدورة الثامنة عشرة من مزادها العلمي للأعمال الغنية الحديثة والمعاصرة الإيرانية عبر الإنترنت.

ميدل ايست نيوز: أقامت دار طهران للمزاد الدورة الثامنة عشرة من مزادها العلمي للأعمال الغنية الحديثة والمعاصرة الإيرانية عبر الإنترنت، حيث تم بيع 144 عمل فني بقيمة 61 مليارا و776 مليون تومان.

وأفادت وكالة إرنا الحكومية، بأن دار طهران للمزاد أقامت الدورة الثامنة عشرة من مزادها المعاصر الخاص عبر الإنترنت بتاريخ 12 إلى 15 ديسمبر، حيث عرض 114 عمل فني لـ 113 فنان إيراني في مختلف مجالات الفنون البصرية مثل اللوحات والمجلدات والصور.

وانتهى مزاد هذا الحدث مساء الجمعة 15 ديسمبر، بمبيعات وصلت إلى 61 ملياراً و776 مليون تومان.

وتخطت قيمة لوحة غير معنونة للرسام الراحل “برويز كلانتري” عتبة 3-4 مليارت تومان تجسد طوب لبن ممزوج من الطلاء الزيتي على القماش، ولوحة أخرى للرسام ذاته على طراز مدرسة الفن الإيراني المعاصر أو ما يعرف بـ “سقاخانه” بقيمة 1-1.5 مليار تومان.

وعرض أيضاً خلال هذا المزاد لوحة غير معنونة للفنان الراحل “مسعود عربشاهي” لامرأة أجنبية على سجادة إيرانية تراوحت قيمتها بين 4-5 مليار تومان.

وفي يوليو المنصرم، أنهت دار طهران للمزاد، الدورةَ السابعة عشرة من مزادها العلني للأعمال الفنية الحديثة والمعاصرة الإيرانية عام 2023، حيث تم بيع مئة من أصل 110 أعمال فنية مشاركة.

وبإمكانكم مشاهدة الأعمال الإيرانية التي بيعت في المزاد خلال الدورات المتعاقبة في هذا الرابط.

تاريخ المزاد

كان أصحاب الأعمال الفنية يعرضون بضائعهم في مزادات العالم، قبل أن يتم إنشاء دار طهران للمزاد عام 2012. وساهم المزاد منذ انطلاقه في إنعاش اقتصاد الفن الإيراني وإضفاء رصيد اجتماعي واقتصادي إلى أصحاب المجموعات الأثرية الفنية، كما تمكّن من جمع الأعمال الفنية الإيرانية في مزاد وطني داخل البلاد، حتى ولو كان أصحابها مغتربين.

تأسست شركة دار مزاد طهران، من قبل القطاع الخاص، وأخذت الشركة على عاتقها التسويق لأشهر وأفضل النماذج من الأعمال الفنية الحديثة والمعاصرة وأحياناً الكلاسيكية الإيرانية.

وإلى جانب اهتمام الدار بلوحات نجوم الفن وأعمالهم، إلا أنها أخذت تسوّق للفنانين الشباب بغية جلب اهتمام هواة الفن الإيراني المعاصر من داخل البلاد وخارجها، وإتاحة الفرصة لشراء أجود الأعمال في أنواع مختلفة منها.

وتمكّنت الدار في دورتها الأولى عام 2012، من بيع 73 عملاً بتكلفة لم تصل إلى مليون دولار وقتذاك، لكنها كانت بدايةً ناجحةً في فتح باب المزاد العلني كي تصل اليوم بعد 11 عاماً إلى مكانة مرموقة وسط الأوساط المهتمة بالفن.

ماذا يباع؟

يقدّم مزاد طهران أعمال الفنون البصرية الحديثة والمعاصرة، بما في ذلك اللوحات والمنحوتات والصور الفوتوغرافية والخط، وكذلك بعض الأعمال لأساتذة الفن الإيراني الكلاسيكي، كالرسام الأسطوري كمال المُلك وطلابه ومعاصريه، وأمثلة على الرسم من تلك الفترة. وعلى هذا الغرار لم يتم تقديم أي أعمال فنية أو أشياء تراثية خارج هذا التعريف في المزاد.

والمقصود بالفن الكلاسيكي في دار مزاد طهران هو أعمال الفنان الشهير كمال الملك (1847-1940)، وطلابه من الصف الأول وأتباع مدرسته، الذين قدموا أسباباً للتخلي عن تقليد الرسم الإيراني القديم، والانتقال إلى الفن الحديث.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
ميدل ايست نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

3 × 1 =

زر الذهاب إلى الأعلى