إيران تتطلع لرفع التبادل التجاري مع أفريقيا واجتماع إيراني أفريقي خلال أيام

صرح نائب منظمة تنمية التجارة الايرانية أن المؤتمر الدولي الثاني بين إيران وأفريقيا سيعقد خلال الأيام المقبلة.

ميدل ايست نيوز: صرح نائب منظمة تنمية التجارة الايرانية أن المؤتمر الدولي الثاني بين إيران وأفريقيا سيعقد خلال الأيام المقبلة، معلنا عن قيام وفد إيراني بزيارة أفريقيا لدراسة الموارد المعدنية لهذه القارة.

وأشار محمد صادق قناد زاده، في تصريحات أوردتها إيلنا، إلى المزايا التجارية التي تتمتع بها إيران والقارة الأفريقية، فقال: إن الفرص التجارية المجهولة التي لا تعد ولا تحصى في هذه القارة من المسلمات بالنسبة لجميع التجار. وبعبارة أخرى، هناك عقلية تفيد بأن مستقبل التجارة العالمية سوف يتحدد في أفريقيا. تعتبر أفريقيا مخزناً للموارد الأولية في العالم. وبتحليل سلوك القوى التجارية الكبرى، يتضح أنها تركز على تطوير العلاقات التجارية مع القارة الأفريقية. مثلا: قامت الصين وتركيا بزيادة حجم علاقاتهما التجارية مع هذه القارة.

وشدد على أن الدول والحكومات الأفريقية لا تنظر إلى إيران من زاوية سياسية، وأوضح: تجاريا، إن زيادة حجم التبادلات التجارية مع البلدان الأفريقية أمر مسلم به، كما يركز المرشد الأعلى والرئاسة بشكل خاص على تطوير العلاقات التجارية والتدابير الخاصة مع البلدان الأفريقية. وبينما زادت تجارة إيران مع دول هذه القارة في العقود الأربعة الماضية، فإننا نحاول تغطية حالات إهمال بعض هذه الأسواق.

واعتبر نائب منظمة تنمية التجارة الايرانية عدم الاطلاع على الطرف المقابل أهم عائق أمام توسيع التجارة بين إيران والدول الأفريقية، وأضاف: لقد رسخوا في عقولنا صورة مغلوطة عن قارة أفريقيا. ومن ناحية أخرى، فإن الأفارقة ليسوا على دراية كبيرة بإمكانات إيران التجارية. ولذلك يمكن القول إن أحد أهداف عقد المؤتمر الدولي الثاني بين إيران وإفريقيا هو التعريف بقدرات إيران التصديرية.

وحول تفاصيل هذا المؤتمر، ذكر قناد زاده: أرسلت منظمة تنمية التجارة الإيرانية دعوات إلى معظم وزراء الاقتصاد في الدول الأفريقية. وقد أعلن أكثر من نصف الوزراء استعدادهم لحضور هذا المؤتمر. كما سيشارك فيه العديد من الرؤساء ورؤساء الوزراء ونواب الرؤساء ووفود تجارية أفريقية.

ووصف المسؤول الإيراني مستوى المؤتمر الإيراني-الإفريقي الدولي الثاني بالفريد من نوعه، واستطرد: سيتم عقد أكثر من 150 اجتماعًا بين الشركات، و12 لجنة متخصصة، والعديد من اللجان المتخصصة للصناعات بما في ذلك اللجنة المتخصصة في صناعة الصلب، واللجنة المتخصصة في البتروكيماويات، واللجنة المتخصصة في الزراعة.

وبحسب هذا المسؤول، فإن تجارة إيران مع هذه القارة تتركز على تصدير عدد قليل من السلع الخاصة، وبالتالي فإن عملية التصدير مع هذه الدول قد يشوبها التقلب. ولكن ليس هناك شك في أن القدرة التجارية الثنائية يمكن أن تصل إلى عشرات المليارات من الدولارات.

يقول قناد زاده: كفة ميزان التجارة بين إيران والدول الأفريقية في اتجاه واحد، فعدد المعاملات التجارية لا يزيد كثيرا. على سبيل المثال، بلغت تجارة إيران مع الدول الأفريقية هذا العام 1.0 و0.1 في المائة، وكانت حصة إيران من هذه التجارة واحد في المائة، وكانت حصة أفريقيا ضئيلة جدا.

وفي إشارة إلى مشاريع الزراعة خارج الحدود الإقليمية في أفريقيا من قبل وزارة الزراعة، قال نائب رئيس منظمة تنمية التجارة الإيرانية: هناك 870 مليون هكتار من الأراضي الزراعية البكر في هذه القارة، مما أتاح للمزارعين فرصة الزراعة 2-3 مرات في السنة.

وستعقد القمة الدولية الإيرانية الإفريقية الثانية من  26 إلى 29 أبريل الجاري، بالتزامن مع معرض إيران إكسبو 2024 في مركز القمة الدولي للمؤتمرات.

 

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
ميدل ايست نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اثنان × خمسة =

زر الذهاب إلى الأعلى