توقف «مؤقت» في محادثات «الذرية الدولية» وإيران بعد وفاة رئيسي

قال المدير العام لـ«الوكالة الدولية للطاقة الذرية» إن وفاة الرئيس الإيراني ووزير خارجيته تسببت في توقف بمحادثات تجريها الوكالة التابعة للأمم المتحدة مع طهران بشأن تعزيز التعاون بينهما.

ميدل ايست نيوز: قال المدير العام لـ«الوكالة الدولية للطاقة الذرية»، رافاييل غروسي، إن وفاة الرئيس الإيراني ووزير خارجيته في حادث تحطم طائرة هليكوبتر تسببت في توقف بمحادثات تجريها الوكالة التابعة للأمم المتحدة مع طهران بشأن تعزيز التعاون بينهما.

وقال غروسي لوكالة «رويترز»: «إنهم في فترة حداد، ويجب أن أحترم هذا». وأضاف في هلسنكي، حيث شارك في مؤتمر نووي: «لكن بمجرد انتهائها، فسنتواصل مرة أخرى»، واصفاً الأمر بأنه «توقف مؤقت آمل أن ينتهي في غضون أيام».

وذكر غروسي، الذي زار إيران مؤخراً، أن الوكالة كانت تخطط لمواصلة المناقشات الفنية مع إيران، لكن الأمر توقف، على خلفية حادث الهليكوبتر الذي وقع يوم الأحد وأودى بحياة الرئيس إبراهيم رئيسي ووزير الخارجية حسين أمير عبداللهيان.

وتواجه الوكالة مجموعة من التحديات في إيران، من بينها منع طهران في الآونة الأخيرة ضم كثير من خبراء تخصيب اليورانيوم الأكثر خبرة لفريق التفتيش التابع للوكالة، إلى جانب عدم تقديم طهران تفسيراً لآثار اليورانيوم التي عثر عليها في مواقع غير معلنة على الرغم من التحقيقات التي تجريها الوكالة منذ سنوات.

وتحاول الوكالة توسيع نطاق إشرافها على الأنشطة النووية الإيرانية في وقت تواصل فيه طهران برنامجها لتخصيب اليورانيوم. وتخصب إيران اليورانيوم إلى درجة نقاء تصل إلى 60 في المائة، وهي نسبة قريبة من الـ90 في المائة اللازمة لتصنيع أسلحة.

وتؤكد طهران أن أغراضها للطاقة النووية سلمية بالكامل. وقال غروسي إن إيران لديها حالياً نحو 140 كيلوغراماً من اليورانيوم المخصب بنسبة تصل إلى 60 في المائة.

ووفقاً لتعريف الوكالة؛ فإن هذا يكفي نظرياً؛ إذا رُفع تخصيبه لدرجة أكبر، لصنع 3 قنابل نووية. وكان التقرير الفصلي الصادر عن الوكالة في فبراير (شباط) الماضي أشار إلى أن إيران تمتلك 121.5 كيلوغرام، بما يكفي لصنع قنبلتين.

وقال غروسي إن إيران لا تزال تنتج نحو 9 كيلوغرامات شهرياً من اليورانيوم المخصب بما يصل إلى 60 في المائة. كما أنها تخصب إلى مستويات أقل.

وكان غروسي قال قبل أسبوعين إنه يتطلع للبدء في رؤية نتائج ملموسة قريباً من إيران بشأن تعزيز التعاون، وكرر هذا الأمل، لكنه قال إن التوصل إلى اتفاق أوسع نطاقاً سيتطلب «مزيداً من الوقت».

وأوضح أن فريقه لم يحرز حتى الآن تقدماً بشأن القضايا الرئيسية. وتابع: «أود أن أقول إن الثقة في مناطق كثيرة من العالم تتضاءل» فيما يتعلق بالمسألة النووية الإيرانية.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
الشرق الأوسط

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أربعة × 3 =

زر الذهاب إلى الأعلى