صادرات منتجات الألبان الإيرانية تشهد نموا بأكثر من 60% خلال العامين الماضيين

قال مسؤول إيراني إن صادرات منتجات الألبان الإيرانية نمت بأكثر من 60% في عام 2022 واستمر هذا النمو في عام 2023.

ميدل ايست نيوز: قال نائب رئيس الدراسات والتكنولوجيا في معهد أبحاث علوم الحيوان في إيران إن صادرات منتجات الألبان الإيرانية نمت بأكثر من 60% في عام 2022 واستمر هذا النمو في عام 2023.

وذكر نادر أسد زاده، في تصريحات نشرتها وكالة إيلنا العمالية، أن إيران قبل قيام الثورة وحتى أوائل تسعينيات القرن الماضي، كانت تستورد الجبن والزبدة الحيوانية والحليب الصناعي المجفف، إلا أنها اليوم تقوم بتصدير تلك المنتجات إلى نحو 50 دولة حول العالم، وبلغت عائدات النقد الأجنبي لصادرات الألبان في عام 2021 نحو 700 مليون دولار.

وأكد نائب رئيس الدراسات والتكنولوجيا في معهد أبحاث علوم الحيوان في إيران أن هذا المعهد لعب دورًا مهمًا في زيادة إنتاج الحليب ومنتجات الألبان في إيران، موضحا: يقوم قسم أبحاث تغذية الحيوانات والدواجن في هذا المعهد بإجراء أبحاث في مجال تحسين تغذية أبقار الألبان وزيادة إنتاج الحليب. ومن ناحية أخرى، يركز قسم أبحاث وتربية وراثة الثروة الحيوانية والدواجن على التحسين الوراثي للأبقار الحلوب وزيادة إمكانات إنتاج الحليب لديها.

وأكمل: يقوم أيضا قسم بحوث تصنيع المنتجات الحيوانية بإجراء أبحاث حول تحسين جودة منتجات الألبان وزيادة تنوعها. وبالطبع فإن مجموعة التدريب ونقل نتائج الأبحاث تلعب أيضًا دورًا مهمًا في نقل التكنولوجيا ونتائج الأبحاث إلى قطاع الإنتاج من خلال عقد الندوات ونشر النتائج العلمية.

واختتم أسد زاده قائلا: على سبيل المثال فإن مشروع دراسة إمكانية إنتاج السمن والزبد قليل الدسم في مصانع الألبان هو مشروع ذو إمكانات عالية لتحقيق إنجازات فنية واقتصادية كبيرة. ويمكن لهذا المشروع، الذي تم تنفيذه بجهود الباحثين في مجال علوم الحيوان في البلاد، أن يساعد في تنويع منتجات الألبان وزيادة القيمة المضافة وتوفير العملة وخلق فرص العمل وتحسين صحة المجتمع.

على الضفة الأخرى، وعلى الرغم من أهمية منتجات الألبان في ثقافة وغذاء الإيرانيين، إلا أن استهلاك الفرد من هذه السلع في إيران انخفض بشكل حاد.

ووصل استهلاك الفرد في إيران من الألبان إلى 55 كجم خلال عام 2024 بعد أن كان 130 كجم في عام 2010. وذكر المتحدث باسم جمعية صناعة منتجات الألبان الإيرانية أن سبب هذا الأمر هو انخفاض القدرة الشرائية للناس وزيادة تكاليف الإنتاج.

وتعتبر منتجات الألبان من الأطعمة المهمة على مائدة الإيرانيين. فاستهلاك هذه المنتجات متجذر في الثقافة الإيرانية، وذلك لغناها بالمواد المغذية وأهميتها البالغة في صحة المجتمع.

من جانبه، قال أمين جمعية صناعة منتجات الألبان الإيرانية إن ارتفاع أسعار هذه السلع أدى إلى انخفاض الطلب بنسبة 15% في النصف الأول من العام الحالي.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
ميدل ايست نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثمانية عشر − إحدى عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى