إيران… مرشح رئاسي يلوح بالانسحاب من الانتخابات لصالح المرشحين الآخرين

زاد علي رضا زاكاني بعد تصريحاته الأخيرة المثيرة للجدل، من احتمالات انسحابه من الترشح في الانتخابات الرئاسية.

ميدل ايست نيوز: في معرض إشارته إلى إمكانية انسحابه من الانتخابات الرئاسية المبكرة اعتبر المرشح الرئاسي ومحافظ طهران الحالي علي رضا زاكاني أنه يرى نفسه مقتدرا أكثر من أي مرشح آخر، مؤكدا أنه مهما كان خيار الشعب الإيراني فهو سيبقى المرشح النهائي لجبهة ثبات الثورة الإسلامية.

وزاد زاكاني في مؤتمر صحفي، من احتمالات انسحابه من الترشح في الانتخابات الرئاسية، وعززت التكهنات بانسحاب المرشحين الأصوليين لصالح أحد المرشحين هذا الاحتمال.

وأكد علي رضا زاكاني: إذا كان هناك أي خطر يهدد مسير المنصب الرئاسي، فيجب على أصدقاء جبهة ثبات الثورة أن يصلوا إلى نتيجة معينة. ومن الممكن ألا تنجح خطوة الانسحاب ويبقى داعي للتوصل إلى توافق في هذا الصدد.

وصرح: اعتبر نفسي مقتدرا أكثر من أي مرشح آخر، ومهما كان خيار الشعب الإيراني فإنني سأبقى المرشح النهائي لجبهة ثبات الثورة الإسلامية.

ورأى زاكاني أن الأفكار التي استعرضها أكثر فاعلية من غيره، لكنه أكد أهمية صوت المرشح الإيراني ومن سينتخب في نهاية المطاف.

وقال: بطبيعة الحال، سيتم البت في هذه المسألة بعد المناظرات. ومن المحتمل ألا تنجح خطوة انحساب أحد المرشحين من المنافسة الرئاسية. على أية حال، بعد المناظرات، سوف يتضح من الذي سيتقدم على حساب الآخر.

وبهذه التصريحات أعلن “علي رضا زاكاني” علناً باحتمالية انسحابه بعد “أمير حسين قاضي زاده” للانتخابات الرئاسية الثانية على التوالي.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
ميدل ايست نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

3 × 5 =

زر الذهاب إلى الأعلى