مسؤول إيراني: سياسات الحكومة تعيق تجارنا عن تصدير الفستق إلى الخارج

قال رئيس مجلس إدارة جمعية الفستق في إيران إن السياسات الحكومية في مجال الصرف الأجنبي تعيق التجار الإيرانيين عن تصدير الفستق.

ميدل ايست نيوز: قال رئيس مجلس إدارة جمعية الفستق في إيران إن السياسات الحكومية في مجال الصرف الأجنبي وآلية إعادة العملة تعيق التجار الإيرانيين عن تصدير الفستق والمنافسة في الأسواق الخارجية.

وأكد محمد صالحي لوكالة إيلنا العمالية، أن قسم كبير من فستق العام الماضي بقي في أيدي التجار ولم يتم بيعه، وقال: لأننا نجعل مشترياتنا بعملة السوق الحرة وبعد التصدير علينا أن نرجع هذه العملة لمنصة نيما المالية وبسعر أقل، مما يجعل تجار الفستق يتكبدون خسائر كبيرة ويعيقهم عن التصدير والمنافسة في الأسواق الخارجية.

وأضاف: أصبحت هذه المشكلة تواجه جميع المصدرين، وبالنسبة لبعض مصدري وتجار الفستق، انخفض هامش الربح إلى حد أنه لم تعد هناك قدرة تصديرية عمليًا، وإذا كانوا سيصدرون الفستق، فيجب عليهم التفكير في هذه المسألة مليا.

وأوضح رئيس مجلس إدارة جمعية الفستق في إيران: ليس لدينا أي مشكلة في إعادة العملة ونتعهد بإعادة العملة التي تم الحصول عليها من الصادرات إلى البلاد، ولكن المشكلة في سعرها، إذ لا ينبغي للحكومة أن تسعى إلى مطالبتنا بالعملة المعادة بسعر أقل. على أية حال، نحن أيضًا نعاني من الخسائر ونعتقد أن السعر كان خاطئًا وتسبب في العديد من المشاكل.

نقص المياه والفستق

وعن إنتاج الفستق في إيران وريادة أمريكا في إنتاج هذا المنتج، قال: للأسف في بلادنا، وبسبب مشكلة نقص المياه، وجدنا مشاكل في الإنتاج، ولهذا السبب تفوقت علينا دولة مثل الولايات المتحدة في إنتاج الفستق.

وواصل صالحي: هدفنا هو زيادة كمية الإنتاج لكل وحدة دون زيادة المساحة المزروعة، وذلك باستخدام طرق أكثر ملاءمة للبستنة والري والأصناف المناسبة، وما إلى ذلك. في هذه الحالة، تعتبر الملكية الصغيرة إحدى المشاكل الأساسية لحدائقنا وقد تسببت هذه المشكلة في انخفاض كفاءة استهلاك المياه والمدخلات الأخرى.

إنتاج 200 ألف طن من الفستق

وبين أن إنتاج الفستق بلغ العام الماضي 180 ألف طن، وقال: بالطبع الصقيع في بعض المناطق أدى إلى انخفاض الإنتاج بعض الشيء.

وذكر صالحي أنه بحلول نهاية الصيف ومن خلال دراسة الأوضاع بشكل أكثر دقة، يمكننا الوصول إلى تقدير أكثر دقة لإنتاج الفستق لهذا العام، وقال: تقديراتنا الأولية هي أننا سنحصد 200 ألف طن من هذا المنتج هذا العام، وهو ما سيزيد بنحو 10% مقارنة بالعام السابق.

وذكر أن أمريكا حاليا في المرتبة الأولى في إنتاج الفستق في العالم بحوالي 500 ألف طن، وذكر: لم نتراجع في إنتاج الفستق، لكننا لم نتمكن من التقدم بسبب مشاكل نقص المياه، لكن الأميركيين حققوا تقدما جيدا في إنتاج هذه السلعة الاستراتيجية.4

وتابع المسؤول الإيراني: يتم تصدير ما يقرب من 80٪ من الفستق المنتج في إيران. وفي أمريكا يستهلكون محليا ما بين 80 ألف إلى 100 ألف طن ويوردون نحو 400 ألف طن للأسواق العالمية.

تراجع قدرة المنافسة

وعن آلية منافسة الفستق الأمريكي للمنتجات الإيرانية في الأسواق العالمية، أوضح صالحي: في بعض الأسواق، مثل الصين أو روسيا، نظرًا لوجود المزيد من الإعفاءات الجمركية للفستق الإيراني، فإن ظروف الفستق الإيراني أفضل هناك. لكن ما يحدث هو أن الفستق الأمريكي يصدر إلى الصين وروسيا وبعلامة تجارية إيرانية وبتعريفة جمركية أقل.

وذكر أن محافظات كرمان وخراسان ويزد وفارس وسمنان وبعض المحافظات الأخرى تستحوذ على معظم إنتاج الفستق.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
ميدل ايست نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

20 + 8 =

زر الذهاب إلى الأعلى