معدل البطالة في إيران يصل إلى 7.7% خلال الأشهر الثلاثة الماضية

تظهر التحقيقات في معدل البطالة بين الإيرانيين 15 سنة فما فوق أن 7.7% من السكان النشطين كانوا عاطلين عن العمل بداية العام الإيراني الجاري.

ميدل ايست نيوز: تظهر التحقيقات في معدل البطالة بين الإيرانيين 15 سنة فما فوق أن 7.7% من السكان النشطين (العاملين والعاطلين عن العمل) كانوا عاطلين عن العمل بداية العام الإيراني الجاري (20 مارس 2024)، وهو ما يمثل انخفاضا بنسبة 0.5% مقارنة بنفس الموسم من العام السابق.

ونشرت وكالة تسنيم للأنباء نتائج تعداد القوى العاملة في عام 2024. حيث كان 41.2% من الإيرانيين الذين تبلغ أعمارهم 15 عامًا فأكثر نشطين اقتصاديًا، أي أنهم كانوا ضمن فئة العاملين أو العاطلين عن العمل. وبدراسة التغيرات في معدل المشاركة الاقتصادية يشير إلى أن هذا المعدل لم يتغير مقارنة بنفس الموسم من العام السابق.

وبلغ عدد السكان العاملين 15 سنة فما فوق في هذا الموسم 24 مليوناً و746 ألف نسمة، بزيادة قدرها 440 ألف نسمة مقارنة بنفس الموسم من العام الماضي. كما بلغ عدد السكان غير الناشطين اقتصادياً (الطلاب، ربات البيوت، أصحاب الدخل بدون عمل مثل المتقاعدين وغيرهم) 38 مليوناً و228 ألف نسمة، وهو ما يمثل زيادة قدرها 431 ألف نسمة مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

ويظهر مسح معدل التوظيف في القطاعات الاقتصادية الرئيسية أنه في ربيع عام 2024، حظي قطاع الخدمات بأعلى حصة من العمالة بنسبة 52.4%. يليه قطاعات الصناعة بنسبة 33.0% ثم الزراعة بنسبة 14.5%.

وتشير نسبة البطالة بين الشباب 15-24 سنة إلى أن 20.0% من الناشطين من هذه الفئة العمرية كانوا عاطلين عن العمل في ربيع عام 2024. وبدراسة التغيرات الموسمية في معدل البطالة لهؤلاء الأشخاص، يتبين أن هذا المعدل انخفض بنسبة 1.6% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

كما يظهر فحص معدل البطالة للفئة العمرية 18-35 سنة أنه في ربيع عام 2024، كان 15.0% من السكان النشطين في هذه الفئة العمرية عاطلين عن العمل. وفي الوقت نفسه، تظهر التغيرات الموسمية في معدل البطالة لهؤلاء الأشخاص أن هذا المعدل انخفض بنسبة 0.5% مقارنة بربيع عام 2023.

ويبين فحص حصة السكان العاطلين عن العمل من الإيرانيين الذين تبلغ أعمارهم 15 سنة فما فوق أنه في ربيع عام 2024، كان 7.9 في المائة من الإيرانين العاملين يعملون أقل من 44 ساعة في الأسبوع لأسباب اقتصادية (موسم عدم العمل، ركود العمل، عدم العثور على عمل لساعات أكثر، وما إلى ذلك) وأنهم على استعداد للقيام بعمل إضافي. وفي الوقت نفسه، فإن 38.5% من العمال الذين تبلغ أعمارهم 15 عامًا فما فوق يعملون أكثر من 49 ساعة في الأسبوع.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
ميدل ايست نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة × أربعة =

زر الذهاب إلى الأعلى