وزير الدفاع الإيراني: مستعدون لتلبية احتياجات القوات المسلحة العراقية

أعلن وزير الدفاع الإيراني، أمير حاتمي، أن بلاده مستعدة لتلبية احتياجات القوات المسلحة العراقية وتعزيز قدراتها الدفاعية.

ميدل ايست نيوز: أعلن وزير الدفاع الإيراني، أمير حاتمي، أن بلاده مستعدة لتلبية احتياجات القوات المسلحة العراقية وتعزيز قدراتها الدفاعية.

وقال حاتمي، خلال استقباله اليوم السبت وزير الدفاع العراقي، جمعة عناد سعدون، الذي وصل إلى طهران في زيارة رسمية تستغرق يومين، إن “وزارة الدفاع الإيرانية وبما تمتلكه من قدرات وبنية تحتية كبيرة… مستعدة لتلبية احتياجات القوات المسلحة العراقية لتعزيز قدراتها الدفاعية”.

وأشار حاتمي إلى إن العراق يتمتع اليوم بأمن أفضل مما كان عليه في الماضي، وتابع: “إننا نواصل دعم العملية السياسية واستقرار وأمن العراق وسلامة أراضي هذا البلد الشقيق والجار”.

وحيّا العميد حاتمي، ذكرى الشهيدين الفريق الحاج قاسم سليماني وابو مهدي المهندس؛ مؤكدا ان لهذين القائدين العظيمين فضل كبير على الشعبين الإيراني والعراقي والمنطقة والبشرية جمعاء.

وأضاف : إن مجاهدي محور المقاومة وشعبي العراق وإيران، لن ينسوا دماء قادتهم أبدا.

وشدد وزير الدفاع الإيراني على وجود تعاون متميز بين إيران والعراق على صعيد إرساء الأمن في المنطقة ومكافحة الإرهاب، مبينا: “نعتبره مثالا يحتذي به في المنطقة… وتنمية العراق وتطوره أمر ضروري لإرساء الاستقرار والأمن في هذا البلد ونحن مستعدون للمشاركة في إعادة إعمار العراق وتنميته”.

وقال حاتمي إن هناك إرادة سياسية لزعماء إيران والعراق وعلى أعلى مستوى لتعميق العلاقات الواسعة، معتبرا أن دول المنطقة ينبغي أن تضمن أمنها بنفسها وأن الاستقرار والسلام لن يكونا ممكنين ما دام هناك قوى أجنبية تتدخل في شؤونها.

هذا وأكد وزير الدفاع العراقي جمعة عناد سعدون، ان الهدف الاول من زيارته والوفد العسكري المرافق له الحالية الى ايران، يكمن في تعزيز وتمتين العلاقات الثنائية بين طهران وبغداد؛ والهدف الاخر هو التعرف على الانجازات العلمية والتقنية للجمهورية الاسلامية والاستفادة من خبراتها في المجالات الدفاعية.

وأضاف سعدون، أنه يعتزم تعزيز طاقات القوات المسلحة العراقية في مجال مكافحة الارهاب الذي لاتزال جذوره ناشطة في المنطقة، وعدم ادخار اي جهد من اجل القضاء نهائيا على هذه الظاهرة.

واكد الوزير العراقي، ان يفخر لنجاح العراق بان يدمّر  داعش في اقصر وقت ممكن؛ مردفا ان الشعب العراقي لن ينسى اطلاقا المساعدات الاستشارية والدفاعية للجمهورية الاسلامية الايرانية من اجل طرد داعش والقضاء عليه.

ويأتي عرض وزير الدفاع الإيراني بعد نحو شهر من رفع الحظر الدولي على تصدير واستيراد السلاح عن بلاده بموجب الاتفاق النووي، بعد أن أخفقت جهود واشنطن في عرقلة هذه العملية عبر مجلس الأمن للأمم المتحدة.

وزير الدفاع العراقي إلى إيران: تنمية التعاون الدفاعي والعسكري

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

5 × 2 =

زر الذهاب إلى الأعلى