طهران تعلن استعدادها لضيافة اجتماع وزراء خارجية دول جوار أفغانستان

اعتبر رئيسي خروج اميركا من افغانستان منعطفا للتعاطي بين القوميات والمجموعات الافغانية في سياق ارساء السلام والامن والاستقرار في هذا البلد.

ميدل ايست نيوز: أعلن وزير خارجية الجمهورية الاسلامية الايرانية، حسين امير عبداللهيان، ترحيبه بمقترح نظيره الباكستاني خلال اجتماعه به الخميس في طهران، لعقد اجتماع لوزراء خارجية 6 من دول الجوار.

ولدى استقباله وزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قريشي، الخميس، وصف الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي العلاقات بين طهران واسلام آباد بالعريقة والعقيدية والشعبية، وقال: ان العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين غير مرضية، ولابد أن نعمل على رفع مستوى هذا النوع من العلاقات من خلال التخطيط المناسب بما يضمن مصالح شعبينا.

واعتبر رئيسي خروج اميركا من افغانستان منعطفا للتعاطي بين القوميات والمجموعات الافغانية في سياق ارساء السلام والامن والاستقرار في هذا البلد وقال: لاشك ان تواجد اميركا في افغانستان والمنطقة لا يجلب الامن وينبغي على دول المنطقة المساعدة كي تقوم المجموعات المختلفة في افغانستان بتشكيل حكومة شاملة وتشاركية.

ورفض اي نهج مبني على الوصاية تجاه افغانستان وقال: ان الوصاية تجاه افغانستان هي انموذج اميركا الفاشل والذي لا يمكنه ايجاد السلام والاستقرار المستديم في افغانستان.

واكد قائلا: ان دور سائر الدول ومنها الجيران يجب ان تكون مسهلة لايجاد حكومة شاملة وتشاركية بحضور جميع القوميات والمجموعات الافغانية.

كما اكد رئيسي بان ايران تدعو الى التعاون الاقليمي من دون تدخلات الاجانب واضاف: ان تواجد اميركا والاجانب في المنطقة ليس لا يجلب الامن فقط بل هو بذاته مثير للمشاكل وبامكان دول المنطقة خاصة ايران وباكستان العمل عبر التعاون معا لتوفير الارضية للتعاطي بين القوميات والمجموعات الناشطة في افغانستان من اجل ارساء الامن والاستقرار فيها كي يتمكنوا من تقرير مصيرهم بانفسهم.

واشار رئيسي الى ان سياسة الجمهورية الاسلامية الايرانية كانت خلال العقود الاربعة الماضية مبنية على دعم الشعب الافغاني واضاف: ان ايران مضيفة لنحو 4 ملايين افغاني وكانت وستكون على الدوام داعمة للشعب الافغاني.

من جانبه شدد وزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قريشي على اهمية التعاون والتنسيق بين طهران واسلام اباد لارساء السلام والاستقرار المستديم في افغانستان وقال: ان الجمهورية الاسلامية الايرانية لاعب كبير في التطورات الاقليمية لذا نعتقد باننا يمكننا اقامة تعاون ايجابي ومفيد لارساء وتقوية السلام والاستقرار في المنطقة خاصة افغانستان.

وفي سياق متصل أعلن وزير خارجية الجمهورية الاسلامية الايرانية، حسين امير عبداللهيان، ترحيبه بمقترح نظيره الباكستاني خلال اجتماعه به الخميس في طهران، لعقد اجتماع لوزراء خارجية 6 من دول الجوار، قائلا ان طهران مستعدة لاستضافة هذا الاجتماع في الايام المقبلة.

وأكد عبد اللهيان وقريشي دعم إيران وباكستان للسلام والاستقرار في أفغانستان وتشكيل حكومة شاملة بمشاركة جميع الجماعات العرقية.

وشرح وزير الخارجية الباكستاني لنظيره الإيراني، الوضع الأخير في أفغانستان بعد اجتماعه مع مسؤولين من ثلاث دول في آسيا الوسطى.

ودعا امير عبداللهيان الى تنمية العلاقات الاقتصادية بين البلدين نظرا لان اقتصاديهما يكملان بعضهما بعضا، ودعا خاصة الى تسهيل عبور الشاحنات من المنافذ الحدودية بين البلدين، معلنا استعداد ايران لتلبية احتياجات باكستان للطاقة وخاصة الغاز والكهرباء والمعدات الصناعية وفي المقابل تلبية احتياجات ايران من المنتجات الباكستانية.

واكد وزيرا خارجية ايران وباكستان خلال اللقاء على تطوير العلاقات الثنائية في المجالات السياسية والاقتصادية ومواصلة الخطوات الايجابية التي اتخذت خلال الاشهر الماضية لتنمية العلاقات الاقتصادية وخاصة افتتاح منفذين حدوديين جديدين وعقد اجتماع اللجنة الاقتصادية والتجارية المشتركة بين البلدين في المستقبل القريب.

ومن المحاور التي تم التأكيد عليها خلال محادثات وزيري الخارجية الايراني والباكستاني، دعم البلدين للسلام والاستقرار في افغانستان وتشكيل حكومة شاملة بمشاركة كل المكونات في هذا البلد.

ووصل وزير الخارجية الباكستاني، بعد ظهر يوم الخميس، إلى العاصمة الإيرانية طهران، على رأس وفد رفيع المستوى للقاء المسؤولين الإيرانيين.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أربعة × اثنان =

زر الذهاب إلى الأعلى