لابيد: المحادثات النووية الإيرانية لن تنتهي بنتيجة جيدة لإسرائيل

قال وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد إن مفاوضات العودة إلى الاتفاق النووي لن تحقق نتيجة جيدة لإسرائيل، لكنها تحاول تخفيف الضرر.

ميدل ايست نيوز: قال وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد اليوم الاثنين إن مفاوضات العودة إلى الاتفاق النووي لن تحقق نتيجة جيدة لإسرائيل، لكنها تحاول تخفيف الضرر، حيث من المقرر أن تستمر المحادثات في فيينا.

وقال لابيد في تصريح صحفي أفادت به “جيروزاليم بوست” : “رئيس الوزراء ووزير الدفاع وأنا قلنا إننا لسنا ضد أي اتفاق.  صفقة جيدة شيء جيد. هناك مناقشة مكثفة حول ما تنطوي عليه الصفقة الجيدة. في هذا النقاش، نحن على الطاولة. العالم، بما في ذلك الأطراف المعنية، يستمع – بما في ذلك هذا الصباح “.

قال لابيد إن محادثات فيينا “لن تصل إلى النتيجة المثلى بقدر ما نشعر بالقلق، لكننا نعمل دائمًا مع الأشخاص المعنيين لتحسين النتيجة لإسرائيل”.

وتوقع أن هذه المناقشات ستحقق “الكثير من الإنجازات الصغيرة، وليست كبيرة” لإسرائيل وأضاف إن إسرائيل نجحت في حث العالم على الاهتمام بـ”التهديد النووي الإيراني والمفاوضات”.

قال لابيد: “في البداية، كان [الأمريكيون] يتصرفون مثل” دعونا ننتهي من هذا الأمر وننتقل إلى الشيء المهم حقًا، الصين. هذا ليس ما يحدث الآن. إنها قضية مركزية”.

وبدا لبيد واثقًا من أن الأطراف الأخرى في المحادثات – المملكة المتحدة وفرنسا وألمانيا، وكذلك روسيا والصين أكثر مما كانت عليه في الماضي – تأخذ موقف إسرائيل على محمل الجد: “نشعر أننا نجحنا إلى حد ما – لا أريد المبالغة – لجعل العالم يستمع إلينا”.

من جانبه قال مسؤول دبلوماسي كبير مطلع على مشاركة إسرائيل في المحادثات الإيرانية إن إسرائيل أكدت أنها بينما تعمل للتأثير على عمليتها، فهي غير ملتزمة بالاتفاق ولديها حرية التصرف.

وقال المصدر إن الهدف الرئيسي لإسرائيل هو منع تدفق الأموال إلى إيران من خلال رفع العقوبات وغيرها من الوسائل.

أعطى المسؤول مثالاً على رغبة الولايات المتحدة في الإفراج عن أكثر من 7 مليارات دولار تمتلكها إيران في بنوك كوريا الجنوبية، قائلاً إنها ستذهب إلى المساعدات الإنسانية، في حين جادلت إسرائيل بأن الأموال قابلة للاستبدال وفي النهاية، سيؤدي ذلك إلى تدفق الأموال إلى الوكلاء في العراق والبرنامج النووي السوري وإيران.

وقال المصدر إنه عندما يتعلق الأمر بالتقدم في برنامج إيران النووي، فقد تمكنت إسرائيل من الاعتماد على حلفائها، مستشهدا بوزيرة الخارجية البريطانية ليز تروس كصوت قوي في هذا الشأن.

بالإضافة إلى ذلك، تجري إسرائيل مناقشات مستمرة حول التهديد الإيراني الذي يتجاوز نطاق خطة العمل الشاملة المشتركة، مثل برنامجها الصاروخي ورعايتها للإرهاب.

أما بالنسبة لاتفاق مؤقت، فإن إسرائيل قلقة من أنها ستبقي إيران على بُعد أسابيع من الاختراق النووي.

ومن المقرر أن تستأنف مفاوضات القوى العالمية مع إيران يوم الاثنين بعد عطلة نهاية أسبوع رأس السنة الجديدة.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

3 × خمسة =

زر الذهاب إلى الأعلى