“مجلس التعاون” يطالب باتفاق نووي مع إيران يعالج “سلوكها في المنطقة”

أكد الأمين العام لمجلس التعاون لجوزيب بوريل، أهمية التوصل إلى اتفاق مع إيران حول برنامجها النووي، بما يضمن استقرار المنطقة.

ميدل ايست نيوز: أكد نايف الحجرف الأمين العام لمجلس التعاون، الاثنين، لمسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، أهمية التوصل إلى اتفاق مع إيران حول برنامجها النووي، بما يضمن استقرار المنطقة، وألا يكون على حساب أمن دول مجلس التعاون.

وذكر مجلس التعاون، في بيان، أفادت به قناة “الشرق” أن الحجرف شدد على ضرورة أن يتضمن أي اتفاق نووي مع طهران “السلوك الإيراني” في المنطقة، معرباً عن أمله في “انخراط إيران بشكل إيجابي وبناء مع جهود المجتمع الدولي لتعزيز الأمن والاستقرار”.

وأشار البيان إلى أن اللقاء بين الحجرف وبوريل بحث مستجدات المحادثات النووية في فيينا.

وأضاف أن الجانبين ناقشا أيضاً “تطورات الملف اليمني وأهمية قيام المجتمع الدولي بممارسة أقصى درجات الضغط على جماعة الحوثي للاستجابة إلى وقف إطلاق النار والانخراط في الحوار السياسي وتغليب مصلحة اليمن واستقرار شعبه”.

وكان الحجرف قد بحث، في 11 يناير الجاري، مع وزير خارجية الصين وانج يي، مسار مفاوضات التجارة الحرة بين الطرفين، والتحضير لجولة المفاوضات العاشرة، كما ناقشا ملف تعزيز الأمن والاستقرار الإقليمي.

وشدد على أهمية العلاقات الخليجية – الصينية، مؤكداً حرص دول الخليج على “تعزيز علاقات التعاون والصداقة بين الطرفين في مختلف المجالات، بما يحقق المصالح المشتركة”.

وأكد الجانبان “أهمية المتابعة لتعزيز التعاون في المجالات الاستراتيجية، والاقتصادية والصحية والتنموية”، وشددا على “أهمية الدفع بملف مفاوضات التجارة الحرة بين الطرفين، واستكمال الملف لتحقيق المصالح المشتركة، ولا سيما كون الصين تمثل الشريك التجاري الأول لمجلس التعاون”.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خمسة × 1 =

زر الذهاب إلى الأعلى