“ميتا” تحذف حسابات مزيفة تستهدف مستخدمي إنستغرام في أسكتلندا بمحتوى يؤيد استقلالها

كشف محققون بشركة ميتا اليوم الخميس إن منصات الشركة حذفت شبكة حسابات مزيفة في تطبيق إنستغرام تتخذ من إيران مقرا.

ميدل ايست نيوز: كشف محققون بشركة ميتا اليوم الخميس إن منصات الشركة حذفت شبكة حسابات مزيفة تتخذ من إيران مقرا وتستهدف مستخدمي إنستغرام في أسكتلندا بمحتوى يؤيد استقلالها.

وحسب تقرير لوكالة “رويترز” قالت الشركة إن الشبكة تستخدم حسابات مزيفة لتظهر وكأنها لمواطنين محليين في إنكلترا وأسكتلندا وتنشر صورا وأفكارا وشعارات عن الأحداث الجارية والانتقادات الموجهة للحكومة البريطانية.

وأضافت الشركة أن الحسابات نشرت تعليقات بخصوص استقلال اسكتلندا ونظمت المحتوى حول وسوم عامة تروج للقضية. كما نشرت الحسابات موضوعات عن كرة القدم ومدن إنكليزية حتى تجعل الشخصيات الافتراضية تبدو على الأرجح أكثر واقعية.

وتابعت الشركة أن الشبكة استخدمت صور شخصيات إعلامية ومشاهير من المملكة المتحدة والعراق، كما استخدمت صور ملفات شخصية على مواقع التواصل أُعدت باستخدام تقنية الذكاء الاصطناعي.

وفي استفتاء أُجري على استقلال أسكتلندا عام 2014 صوت الاسكتلنديون بنسبة 55 في المئة مقابل 45 في المئة لصالح البقاء ضمن المملكة المتحدة.

لكن قضية الخروج من الاتحاد الأوروبي (بريكست) وتعامل الحكومة البريطانية مع أزمة كوفيد-19 عززت التأييد للاستقلال بين السكان والمطالبات بإجراء استفتاء جديد.

وقالت ميتا إن تحقيقها وجد صلات بأفراد في إيران، من بينهم أشخاص لديهم خلفية في تدريس اللغة الإنجليزية كلغة أجنبية.

وقالت إن العملية كانت لها بعض الصلات بشبكة صغيرة مقرها إيران أزلتها من قبل في ديسمبر 2020، والتي استهدفت في الغالب جماهير تتحدث العربية والفرنسية والإنجليزية باستخدام حسابات مزيفة، لكنها لم تقدم مزيدًا من التفاصيل حول من قد يكون وراء النشاط.

قال بن نيمو، رئيس استخبارات التهديد العالمي لعمليات التأثير في ميتا ، في إفادة صحفية: “لقد رأينا مجموعة من العمليات قادمة من إيران على مدى السنوات القليلة الماضية. إنها ليست بيئة متجانسة.”

قالت شركة التواصل الاجتماعي إنها أزالت ثمانية حسابات على فيسبوك و 126 حسابًا على إنستغرام كجزء من هذه الشبكة الأخيرة في ديسمبر لانتهاكها قواعدها ضد السلوك المنسق غير الأصيل.

وقالت ميتا أيضًا في ديسمبر / كانون الأول إنها أزالت شبكة نشأت أساسًا في المكسيك واستهدفت جماهير في دول مثل هندوراس والإكوادور والسلفادور ، وشبكة نشأت في تركيا واستهدفت أشخاصًا في ليبيا.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

واحد × 4 =

زر الذهاب إلى الأعلى