أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني يشيد باستهداف أربيل

في تعليق له على استهداف مدينة أربيل العراقية بصواريخ الحرس الثوري، أكد أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني أن "الميدان" والدبلوماسية عنصران من مكونات قوة إيران.

ميدل ايست نيوز: في تعليق له على استهداف مدينة أربيل العراقية بصواريخ الحرس الثوري، أكد أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني أن “الميدان” والدبلوماسية عنصران من مكونات قوة إيران.

وقال علي شمخاني في تغريدة له إن إيران تستخدام الميدان والدبلوماسية – كعنصرين من مكونات قوة إيران – بشكل متناسب وحكيم لحماية أمنها ومصالحها الوطنية.

وأضاف: “40 عامًا من الخبرة علمت شعبنا أن الاعتماد على القوى الغربية أو الشرقية لن يضمن حقوقنا ولا أمننا”.

وختم تغريدته باللغة الفارسية بوسم “معاقبة الكيان الصهيوني”.

والميدان مصطلح دخل الخطاب السياسي الإيراني بعد تصريح مسرب من وزير الخارجية السابق محمد جواد ظريف تحدث فيه عن سلطة الميدان (أي المجال العسكري في السياسة الخارجية الإيراني) على الدبلوماسية.

هذا وعقد المجلس الوزاري للأمن الوطني اجتماعاً استثنائياً، اليوم الأحد، برئاسة القائد العام للقوات المسلحة رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي للبحث في الاعتداء الذي استهدف مدينة أربيل فجر اليوم، وتسبّب في وقوع خسائر، وترويع سكّان المدينة.

وأكد المجلس أن الاعتداء بالصواريخ الذي انطلق من الأراضي الإيرانية واستهدف مدينة أربيل العراقية يعدّ اعتداءً على مبدأ حسن الجوار بين العراق وإيران، والعلاقة التأريخية التي تربط شعبي البلدين الجارين، فضلاً عن كونه انتهاكاً للقوانين والأعراف الدولية.

وبيّن المجلس أن العراق سبق أن أعلن رفضه انتهاك سيادته واستخدام أراضيه لتصفية الحسابات بين الدول والجهات، مشدداً على موقف العراق برفض استخدام أراضيه للاعتداء على دول الجوار.

وأشار المجلس إلى أن العراق طلب عبر المنافذ الدبلوماسية توضيحات صريحة وواضحة من الجانب الإيراني، وهو ينتظر موقفاً من القيادة السياسية الإيرانية في رفض الاعتداء.

وأكد المجلس الاستمرار بالانعقاد لدراسة التطورات، وبحث الآليات الكفيلة بحماية أمن العراق وسيادته.

وفي وقت سابق أعلن الحرس الثوري الإيراني مسؤوليته عن الهجوم الصاروخي الذي استهدف الليلة الماضية عاصمة إقليم كردستان العراق مدينة أربيل، قائلا إن القصف طال موقعا تابعا لإسرائيل هناك.

وذكر الحرس الثوري في بيان صدر عن مركز العلاقات العامة التابع له أفادت به وكالة إرنا الإيرانية الرسمية اليوم الأحد، أنه شن ضربات بـ”صواريخ قوية ودقيقة” على  “المركز الاستراتيجي للتآمر وجرائم الصهاينة” في أربيل.

وشدد الحرس الثوري على أن الهجوم نفذ عقب “الجرائم الأخيرة” لإسرائيل وإعلان طهران السابق عن “عدم ترك جرائم وشرور هذا النظام المشؤوم دون رد”.

وحذر البيان إسرائيل من أن “تكرار أي جريمة أو سوء تصرف سيواجه بردود فعل قاسية وحاسمة ومدمرة”.

وطمأن الحرس الثوري المواطنين الإيرانيين بأن “أمن وسلام الوطن الإسلامي هو الخط الأحمر للقوات المسلحة للجمهورية الإسلامية الايرانية”، متعهدا بعدم السماح لأحد بتهديده.

واستنكرت الخارجية العراقية الهجوم الصاروخي الذي شنه الحرس الثوري الإيراني الليلة الماضية على عاصمة إقليم كردستان العراق مدينة أربيل.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تسعة عشر − 11 =

زر الذهاب إلى الأعلى