إيران: قدمنا مقترحات لواشنطن حول القضايا المتبقية في مفاوضات فيينا

أجرى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، اليوم الأحد، مباحثات هاتفية مع وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان.

ميدل ايست نيوز: أجرى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، اليوم الأحد، مباحثات هاتفية مع وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، تناولت مفاوضات فيينا ووقف إطلاق النار في اليمن.

وقال عبد اللهيان إن مفاوضات فيينا اقتربت من اتفاق، مشيرا إلى تقديم بلاده مقترحات حول القضايا المتبقية من خلال كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي، في إشارة إلى جوزيب بوريل. وأكد أمير عبد اللهيان أن “الكرة اليوم في ملعب أميركا”.

وتوقفت مفاوضات فيينا في الـ11 من الشهر الجاري، وعاد المفاوضون إلى عواصمهم، وذلك بطلب من مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد جوزيب بوريل، الذي يعتبر أيضاً كبير منسقي الاتفاق النووي والمفاوضات الجارية لإحيائه، قائلاً إنّ هناك حاجة إلى “وقفةٍ” في محادثات فيينا.

مع ذلك، استمرت المفاوضات غير المباشرة بين طهران وواشنطن في العواصم، خلال الأسبوعين الأخيرين، عبر منسقها إنريكي مورا الذي تبادلَ الرسائل بين الطرفين، فضلاً عن نقل أطراف إقليمية أيضاً هذه الرسائل بينهما.

يشار إلى أن موضوع رفع “الحرس الثوري” الإيراني من قائمة الإرهاب الأميركية يعتبر أهم قضية عالقة أمام مفاوضات فيينا للتوصل إلى اتفاق. وظلت طهران تكرر أن ذلك من خطوطها الحمراء، ولن تتنازل عنه. وفي الجانب الآخر، ظلت الولايات المتحدة الأميركية ترفض التجاوب مع هذا الطلب الإيراني، مؤكدة أنها ستبقي العقوبات على الحرس ومؤسساته.

وبعد تفاؤل أبدته الأطراف حول التوصل إلى اتفاق قريب في مفاوضات فيينا، تحدث بوريل، الثلاثاء الماضي، عن قرب التوصل إلى اتفاق، لكنه أدلى أمس الثلاثاء بتصريحات يغلب عليها التشاؤم، قائلاً إن المفاوضات “ليست قريبة من نتيجة نهائية”.

وأضاف بوريل في كلمة في البرلمان الأوروبي: “سيكون مؤسفاً عدم التوصل إلى اتفاق، بينما اقتربنا إليه كثيراً إلى حد ما. لكن لا يمكنني ضمان الوصول إلى اتفاق”.

وأشار مسؤول السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي إلى مسألة الحرس الثوري الإيراني ومطالبة إيران برفعه من قائمة الإرهاب الأميركية، قائلا إن هذا الطلب الإيراني أوقف تقدم مفاوضات فيينا.

وأكد غوتيريس “أهمية المباحثات المهمة المنجزة في فيينا”، معربا عن أمله في أن يتوصل الطرفان إلى اتفاق “في أقرب وقت ممكن”، وفق بيان للخارجية الإيرانية.

وحول وقف إطلاق النار في اليمن، فقد اعتبره الأمين العام للأمم المتحدة “نجاحا وانتصارا مشتركا”، مؤكدا أنه “جاء نتيجة جهود جميع الأطراف”.

بدوره، رحب وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان بالهدنة في اليمن قائلا إن “الوقت قد حان لاتخاذ خطوات أساسية لاستتباب السلام والاستقرار في اليمن، وخاصة رفع جميع العقوبات”.

وأعلن الوزير الإيراني دعم بلاده حل الأزمة اليمنية وإنهاء الحرب في اليمن، داعيا إلى “إنهاء الحصار” تزامنا مع وقف إطلاق النار، مع ترحيبه بالجولة الإقليمية للمبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن هانس غروندبرغ.

وأشار أمير عبد اللهيان إلى العمل في مجلس الأمن الدولي لإصدار “بيانين مختلفين” حول اليمن، قائلا: “إننا نرحب ببيان مجلس الأمن لدعم وقف إطلاق النار”، لكنه أعلن رفض طهران بيانا آخر يجرى العمل على إصداره، وقال إنه بيان “غير بناء” يصدر بشكل أحادي تنديدا بما وصفه بأنه “حكومة الإنقاذ الوطنية” (حكومة الحوثيين)، من دون الإشارة إلى هجمات التحالف السعودي الإماراتي في اليمن.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
العربي الجديد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

سبعة − 2 =

زر الذهاب إلى الأعلى