إيران تستدعي القائم بالأعمال السويسري على خلفية احتجاز ناقلتها النفطية

استدعت وزارة الخارجية الإيرانية القائم بالأعمال السويسري باعتباره الراعي للمصالح الأمريكية في طهران.

ميدل ايست نيوز: استدعت وزارة الخارجية الإيرانية القائم بالأعمال السويسري باعتباره الراعي للمصالح الأمريكية في طهران، وإبلغته احتجاح إيران الشديد على ممارسات الادارة الامريكية.

وحسب ما أفادت وكالة إرنا الإيرانية الرسمية، ياتي استدعاء القائم بالاعمال السويسري استمرارا للجهود الدبلوماسية التي تبذلها وزارة الخارجية لرفع الحجز عن شحنة النفط التي صدورت من السفينة التي تحمل علم الجمهورية الإسلامية في المياه الساحلية لليونان، بضغط وتدخل الادارة الامريكية.

وعبرت الوزارة للدبلوماسي السويسري عن احتجاج طهران الشديد لاستمرار الانتهاك الصارخ من قبل امريكا للقوانين الدولية التي تضمن حرية الملاحة والتجارة الدولية الحرة ، مطالبة بالافراج الفوري عن السفينة وحمولتها.

ومن جانبه أعلن القائم بالاعمال السويسري أنه سينقل الأمر إلى المسؤولين الأمريكيين في أسرع وقت ممكن.

وكانت مؤسسة الملاحة البحرية الإيرانية أعربت يوم الأربعاء عن امتعاضها من تلك الخطوة اليونانية، واتهمت أثينا باحتجاز السفينة تنفيذاً لطلب أميركي دون مراعاة القانون الدولي”، واصفة الأمر بالـ “القرصنة البحرية”.

كما دعت السلطات اليونانية المعنية إلى “الإفراج فورا عن السفينة”، حسب تعبيرها.

فيما استعدت الخارجية الإيرانية القائم بالأعمال اليوناني، للتعبير عن احتجاجها.

يذكر أن تلك السفينة كانت احتجزت في 19 أبريل الماضي، وأعلنت قوات خفر السواحل حينها أنها أوقفت ناقلة نفط روسية تحمل شحنة من الخام الإيراني قبالة ساحل جزيرة إيفيا.

أتت تلك الخطوة تنفيذاً لتشديد العقوبات الأميركية والغربية على روسيا جراء العملية التي أطلقتها في أوكرانيا في 24 فبراير الماضي من جهة، ومن جهة أخرى تماشياً مع العقوبات التي لا تزال تفرضها واشنطن على طهران، لاسيما في ما يتعلق بالنفط، منذ انسحابها الأحادي من الاتفاق النووي الموقع عام 2018.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

20 + 19 =

زر الذهاب إلى الأعلى