إيران: نقوم بزيادة التدابير الأمنية في منشآتنا النووية الحساسة حفاظا عليها

رد المتحدث باسم هيئة الطاقة الذرية الايرانية على تقارير الإعلام الغربي التي زعمت إقدام ايران على شق أنفاق جديدة في الجزء الجنوبي من منشأة نطنز الذرية.

ميدل ايست نيوز: رد المتحدث باسم هيئة الطاقة الذرية الايرانية بهروز كمالوندي على تقارير الإعلام الغربي التي زعمت إقدام ايران على شق أنفاق جديدة في الجزء الجنوبي من منشأة نطنز الذرية.

وقال المتحدث باسم هيئة الطاقة الذرية الايرانية، في تصريح أفادت به وكالة RT على الرغم من أن إيران ليست ملزمة بتقديم معلومات خارج إطار اتفاق الضمانات، لكنها أطلعت الوكالة منذ بداية أعمال البناء التي باشرتها في منشأة نطنز لنقل أنشطة مصنع تساي في كرج إلى هذا الموقع.

وهذا الانتقال أتى بهدف رفع مستوى الحماية الأمنية للمنشآت النووية السلمية في إيران، وتم إعلام الوكالة الدولية بهذه الخطوة.

وذكر المسؤول الإيراني أن الجو الإعلامي الذي تحاول وسائل مرتبطة بالصهيونية خلقه بهدف إثارة الغموض والاستغلال السياسي، لن يؤدي إلى نتيجة نظرا لشفافية نشاطات إيران.

وبعد تعرض مركز إنتاج أجهزة الطرد المركزي في منشأة كرج إلى اعمال تخريبية إرهابية قبل أشهر، قررت ايران رفع مستوى الإجراءات الأمنية لا سيما في منشآتها الحساسة وعلى هذا الأساس بدأت بزيادة عدد مراكز تصنيع أجهزة الطرد المركزي بهدف رفع المستوى الأمني فيها.

وأفاد المتحدث بأن الوكالة الدولية للطاقة الذرية أخفقت في تنفيذ واجباتها المتعلقة بصيانة المنشآت الإيرانية والحفاظ على أمنها لدرجة أنها لم تتخذ أي إجراء حتى في إدانة الأعمال الإرهابية ضد المنشآت الإيرانية.

وفق اتفاق الضمانات إيران ليست ملزمة على اطلاع الوكالة بخطواتها للحفاظ على أمن منشآتها النووية أو إنشاء ورش عمل تحت الأرض لنقل بعض أنشطتها إلى مواقع جديدة، لكنها أبلغت الوكالة بجميع هذه الأنشطة والتي مازالت مستمرة.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

6 − أربعة =

زر الذهاب إلى الأعلى