أميرعبداللهيان: الأسد يدعم أي حل يعتمد الحوار مع تركيا

قال وزير الخارجية الإيراني إنه أجرى مباحثات مكثّفة مع الرئيس السوري لـ"أكثر من ساعتين حول مختلف الملفات الثنائية والقضايا الإقليمية".

ميدل ايست نيوز: قال وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان إنه أجرى مباحثات مكثّفة مع رئيس النظام السوري بشار الأسد، لـ”أكثر من ساعتين حول مختلف الملفات الثنائية والقضايا الإقليمية”.

وأضاف وزير الخارجية الإيراني أن العملية العسكرية التركية المحتملة في سورية كانت أحد محاور مباحثاته مع الأسد، استكمالاً لمباحثاته مع الطرف التركي خلال زيارته أنقرة الأسبوع الماضي.

وفي منشور له اليوم الأحد على “إنستغرام”، قال حسين أمير عبد اللهيان إنه أبلغ الأسد “المخاوف الأمنية التركية التي طرحها معي رئيس جمهورية ووزير خارجية هذا البلد (تركيا) خلال زيارتي الأخيرة إلى أنقرة”، مضيفاً: “قلت بصراحة إن موقف الجمهورية الإسلامية الإيرانية هو حلّ القضايا عبر الحوار والتعاون، ونعارض استخدام القوة وأي عملية عسكرية ضد سورية”.

ونقل وزير الخارجية الإيراني عن الأسد دعمه لـ”أي حلّ يعتمد الحوار وبمساعدة الجمهورية الإسلامية”. وتابع أنه خلال لقائه رئيس النظام السوري “قلت له إن زيارتكم الأخيرة إلى طهران شكلت نقطة تحول في العلاقات الثنائية لتطويرها”، ناقلاً عن الأسد قوله إن العلاقات مع طهران هي “تحالف استراتيجي”.

وكان وزير الخارجية الإيراني قد وصل السبت إلى دمشق، في زيارة هدفت بالأساس إلى التوسط بين النظام السوري والحكومة التركية. وجاءت الزيارة بعد أيام قليلة من زيارته إلى تركيا، بالتزامن مع تجديد أنقرة تهديداتها بتنفيذ عملية عسكرية في شمالي سورية.

وبحسب صفحة “الرئاسة السورية” في فيسبوك، بحث الأسد مع عبد اللهيان “العلاقات الثنائية والتحديات المشتركة والتعاون الوثيق الذي يجمع سورية وإيران في مختلف المجالات”، مضيفة أن الأسد أكد خلال اللقاء “العلاقة المتينة التي ترسّخت خلال عقود مضت بين سورية وإيران”، واصفاً إياها بـ”تحالف الإرادة” في مواجهة “مساعي الهيمنة الغربية على العالم”.

وتعليقاً على الأنباء بشأن وجود لقاءات ومفاوضات بين إيران وكل من مصر والأردن؛ نفى وزير الخارجية الإيراني وجود لقاءات مباشرة مع الحكومة المصرية، معرباً عن أمله في تطوير العلاقات مع القاهرة.

وقال أمير عبد اللهيان، اليوم الأحد، في تصريحات للتلفزيون الإيراني من دمشق: “لم يكن لنا حتى الآن تفاوض مباشر مع الطرف المصري. مصر دولة مهمة في العالم الإسلامي والعالم، ونرى أن توسيع العلاقات بين طهران والقاهرة يصبّ في مصلحة الشعبين”.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
العربي الجديد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

3 + إحدى عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى