إيران تدين الاعتداء على مدينة زاخو العراقية مع اجتناب ذكر المعتدي

أدانت إيران الاعتداء على مدينة زاخو العراقية والذي أدى بمقتل 9 وجرح العشرات حسب الاحصائيات العراقية.

ميدل ايست نيوز: أدانت إيران الاعتداء على مدينة زاخو العراقية والذي أدى بمقتل 9 وجرح العشرات حسب الاحصائيات العراقية.

وأكد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني في بيان رسمي أن أمن العراق من أمن إيران ولن نتوانى عن تقديم أي مساعدة لبغداد في هذا الصدد.

وأعرب عن تضامنه مع العراق شعبا وحكومة ومع عائلات الضحايا مشددا على أن إيران تدعم الأمن والاستقرار في العراق.

واللافت في البيان الإيراني أنها اجتنبت ذكر المعتدي وهو تركيا حسب ما أعلنه العراق في بيانات رسمية.

واتهم رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي اليوم الأربعاء القوات التركية بارتكاب ما وصفه بالانتهاك السافر للسيادة العراقية، في إشارة إلى قصف أودى بحياة 8 سياح عراقيين استهدف أحد المصايف (المنتجعات) في قضاء زاخو بإقليم كردستان شمالي العراق، فيما نفت أنقرة صلتها بالقصف ودعت بغداد إلى تجنب ما سمتها “الدعاية الإرهابية”.

وقرر مجلس الوزراء العراقي استدعاء القائم بالأعمال العراقي من أنقرة للتشاور، ووقف إجراءات تعيين سفير جديد.

وأضاف المجلس -في بيان- أنه وجه وزارة الخارجية باستدعاء السفير التركي لدى العراق وإبلاغه إدانة الحكومة العراقية القصف.

وأدان الرئيس العراقي برهم صالح ما قال إنه قصف تركي في إقليم كردستان العراق.

وفي تغريدة على تويتر اعتبر صالح القصف انتهاكا لسيادة العراق، وأن تكراره غير مقبول ويهدد الأمن القومي العراقي.

وقال الرئيس العراقي -في تغريدته- إن مثل هذه الأعمال منافية للقانون الدولي وقواعد حسن الجوار.

وأفادت خلية الإعلام الأمني في العراق بأن القصف طال منتجع برخ السياحي في بلدة دركار بمحافظة دهوك، مما أدى لمقتل 8 سياح عراقيين وجرح 23 آخرين من زوار المنتجع.

وذكرت مصادر أمنية عراقية أن منتجع برخ يرتاده السياح القادمون من مختلف المحافظات العراقية، مشيرة إلى أن حالة عدد من المصابين خطرة.

وأوضحت أن الأهالي في محافظة دهوك سارعوا لنقل المصابين بسياراتهم الخاصة إلى مستشفيات المدينة، فيما بادرت فرق الإسعاف لإتمام عمليات نقل المصابين.

بدوره، دعا رئيس البرلمان العراقي محمد الحلبوسي الحكومة العراقية إلى التحقيق في القصف، وقال في تغريدة له على حسابه الشخصي في موقع تويتر “لا ينبغي أن يكون العراق ساحة مفتوحة لتصفية الحسابات الإقليمية والصراعات الخارجية، ويدفع لأجلها العراقيون فواتير الدماء بلا طائل”.

من جانبها، قالت الخارجية الأميركية إنها اطلعت على تقارير عن قصف أسفر عن مقتل مدنيين بشمال العراق اليوم الأربعاء، داعية إلى أن يحترم أي عمل عسكري سيادة العراق وسلامة أراضيه.

بدورها، نددت مبعوثة الأمم المتحدة إلى العراق هينيس بلاسخارت -في بيان نشر على تويتر- بالقصف، ودعت إلى إجراء تحقيق لتحديد ملابساته.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

17 + 17 =

زر الذهاب إلى الأعلى