حسن نصر الله جاهز لجلب الفيول الإيراني مجاناً ويتحدث عن دور حزب الله في العراق

أعلن الأمين العام لحركة حزب الله حسن نصر الله جهوزيته لـ"جلب الفيول الإيراني لمعامل الكهرباء اللبنانية مجاناً، على أن توافق الحكومة اللبنانية على ذلك".

ميدل ايست نيوز: أعلن الأمين العام لحركة حزب الله حسن نصر الله جهوزيته لـ”جلب الفيول الإيراني لمعامل الكهرباء اللبنانية مجاناً، على أن توافق الحكومة اللبنانية على ذلك”.

وتابع نصر الله في حديث مع قناة الميادين: “للأسف الشديد، ليس هناك جرأة سياسية في لبنان لاتخاذ هذه الخطوة، نتيجة الخوف من العقوبات الأميركية على الأشخاص وعائلاتهم”.

وتطرّق الأمين العام لحزب الله إلى موضوع الحرب السعودية على اليمن، وقال “في الحرب على اليمن، حزب الله ليس مؤهلاً للعب دور الوساطة؛ لأننا طرف مع السيد عبد الملك الحوثي مع الشعب اليمني، وحركة أنصار الله”.

كما أشار نصر الله إلى أنّ “الوسيط، عادة، يطلب تنازلات من قبل الطرفين ولكن، أي تنازل يمكن أن يطلب من قبل أنصار الله؟”.

وتابع: “الإيرانيون أعطوا جواباً واضحاً بخصوص الوساطة في حرب اليمن، وهو أن لا شيء يمكن لليمنيين التنازل عنه”، لافتاً إلى أنّ “علاقة حزب الله بكل من السعودية والإمارات لا تستند إلى مسائل عقائدية بل إلى أمور سياسية”.

وأوضح نصر الله أنّ “الخصومة مع السعودية تقف عند حدود الموقف السياسي لا أكثر من ذلك”، مؤكداً أنّ “الاعتقالات في الإمارات هي من أجل الضغط على حزب الله ويجب معالجتها”.

كما قال إنّه “لو أرادت إيران أن تكون صاحبة نفوذ أكبر في المنطقة لتصالحت مع الأميركيين، وتخلت عن فلسطين، وعادت شرطي الشرق الأوسط”.

ووفق نصر الله، فإنّ “موقف إيران تجاه موضوع فلسطين عقائدي وديني، ولا تنتظر شكراً عليه، وليس من أجل أن يكون لديها نفوذ في المنطقة”.

وأوضح أنّ إيران لم تطلب منه شيئاً لها في يوم من الأيام، سواء في لبنان أو في المنطقة.

كما لفت إلى أنّ “إيران ساعدت العراق وسوريا في منع تمدد داعش، ووقوفها إلى جانب أصدقائها وحلفائها لا يعني أنها تسيطر عليهم”

وعن موقف حزب الله في العراق، قال الأمين العام لحزب الله، في حديثه، إنّه “ليس لدى الحزب مشروع خاص في العراق، ولا نتبنى جهة على حساب الجهات الأخرى”.

وأشار  إلى أنّ “الدور الذي كان حزب الله دائماً حريصاً على القيام به في العراق هو تقريب وجهات النظر”.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

سبعة عشر − 4 =

زر الذهاب إلى الأعلى