رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية: لدينا القدرة التقنية لإنتاج قنبلة ذرية لكن لا نخطط لذلك

أعلن رئيس منظمة الطاقة الذرية الايرانية محمد اسلامي بان إيران لديها القدرة التقنية لصنع القنبلة الذرية، لكن مثل هذا البرنامج ليس مدرجا على جدول الأعمال.

ميدل ايست نيوز: أعلن رئيس منظمة الطاقة الذرية الايرانية محمد اسلامي بان إيران لديها القدرة التقنية لصنع القنبلة الذرية، لكن مثل هذا البرنامج ليس مدرجا على جدول الأعمال.

وقال إسلامي في حديث لوكالة أنباء فارس الإيرانية الشبه رسمية، في إشارة إلى التعاطي بين منظمة الطاقة الذرية الإيرانية والوكالة الدولية للطاقة الذرية، أن هناك تعاطيا بناء بين المنظمة والوكالة ، وليس هناك انقطاع في هذا التعاطي، لأن كل قدراتنا يتم تنفيذها تحت إشراف الوكالة القائمة على معاهدة عدم الانتشار والضمانات.

وأضاف: لقد كان الغرض من الاتفاق النووي هو الإجابة على جميع الأسئلة الوهمية الموجهة إلى الجمهورية الإسلامية الايرانية، لذلك، تم التوافق في اطاره على أن تحد إيران من طاقاتها وتقبل بمراقبة صارمة لأنشطتها النووية من أجل تبديد هذه الاتهامات الباطلة.

واشار رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية الى أنه في الاتفاق النووي ، تم إغلاق جميع الاتهامات الباطلة التي أثيرت ضد إيران على أساس الدراسات المزعومة PMD ، وقال: الآن وبعد انسحاب الجانب الغربي من الاتفاق النووي ، ومن أجل العودة إلى الاتفاق يثير مرة اخرى الاتهامات الباطلة التي كان قد اثارها في الماضي. هذه الاتهامات مصدرها المنافقون (زمرة خلق الارهابية) والكيان الصهيوني وهم يطرحون مثل هذه القضايا الباطلة منذ نحو عشرين عاما.

وأوضح إسلامي: ليس من المقبول لايران أن يتم الضغط عيها مرة أخرى بهذه الاتهامات الباطلة. لذلك ، تقرر إغلاق جميع الكاميرات العاملة خارج اتفاق الضمانات حتى يفهم الطرف الآخر أنه لا ينبغي له إثارة تلك الاتهامات الباطلة مرة أخرى لأن قضيتها أغلقت منذ سنوات.

وتابع: إذا كانت هناك إرادة لدى الجانب الآخر للعودة إلى الاتفاق النووي ، فلا ينبغي لهم توجيه اتهامات كاذبة أغلق ملفها سابقا، وإذا لم يرغبوا في العودة إلى الاتفاق النووي فلا ينبغي لهم تضييع وقت الطرفين.

وأكد رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية تصريحات كمال خرازي رئيس المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية الايرانية، بأن لدى إيران القدرة التقنية على صنع قنبلة ذرية ، لكن مثل هذا البرنامج ليس مدرجا على جدول الأعمال، لكن النقطة المهمة هي أن الكيان الصهيوني أطلق هذه الاتهامات الباطلة وأجواء كاذبة لخداع الرأي العام بدعم من الجبهة المعارضة للثورة الإسلامية. ربما يخلقون بعض العقبات لإيران لكنهم لن يفلحوا لأن إيران وجدت طريقها وتمضي قدما في خططها.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2 × واحد =

زر الذهاب إلى الأعلى