إيران تدعو أميركا إلى قبول مطالبها بالمفاوضات وتبدأ بحث النص الأوروبي للاتفاق

أفادت وكالة "نور نيوز" الإيرانية المقربة من مجلس الأمن القومي الإيراني، الأربعاء، بأن طهران قد بدأت عملية بحث الأفكار المقترحة من قبل الاتحاد الأوروبي.

ميدل ايست نيوز: في أول تصريح إيراني رسمي بعد يومين من انتهاء الجولة الجديدة لمفاوضات فيينا النووية، جددت إيران، الأربعاء، تأكيد مواقفها، داعية واشنطن إلى التجاوب مع مطالبها، مع بدئها عملية بحث نص الاتفاق الذي قدمه المنسق الأوروبي.

وقال وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبداللهيان، مساء الأربعاء، في اتصال هاتفي مع نظيره التركي مولود جاووش أوغلو: “نقلنا رسالتنا إلى أميركا عبر الأوروبيين”، معرباً عن أمله في أن يتحلى الطرف الأوروبي “بالواقعية” ليقبل المطالب الإيرانية التي وصفها بأنها “محقة وقانونية”، وفق بيان للخارجية الإيرانية.

من جهته، أعرب وزير الخارجية التركي عن أمله في أن تفضي المفاوضات النووية إلى نتيجة قريباً بعد تأمين حقوق إيران ومصالح جميع الأطراف.

إلى ذلك، بحث وزير خارجية إيران، الأربعاء، مع نظيره العماني بدر بن حمد البوسعيدي، القضايا الإقليمية والدولية، في مقدمتها تطورات المفاوضات النووية.

وشكر أمير عبداللهيان سلطنة عمان على مواقفها وجهودها في المفاوضات النووية.

بدوره، أكد بدر البوسعيدي أن “نجاح المفاوضات يصب في مصلحة جميع الأطراف”.

في الأثناء، أفادت وكالة “نور نيوز” الإيرانية المقربة من مجلس الأمن القومي الإيراني، الأربعاء، بأن طهران قد بدأت على مستوى الخبراء عملية بحث الأفكار المقترحة من قبل منسق الاتحاد الأوروبي أنريكي مورا، مشيرة إلى أنها ما زالت مستمرة.

لكن الوكالة أكدت في الوقت ذاته عدم عقد أي اجتماع على مستوى رفيع حتى اللحظة لبحث الأفكار الأوروبي، مضيفة أنه بعد انتهاء عملية دراسة الأفكار على مستوى الخبراء سترفع النتائج الأولية للجهات العليا لاتخاذ القرار.

يذكر أن الجولة الجديدة من مفاوضات فيينا النووية، انتهت الاثنين الماضي، بعد خمسة أيام من إطلاقها، وعادت الوفود إلى عواصمها من دون التوصل إلى حلول للقضايا الباقية وإبرام الاتفاق النهائي، لكن كالمعتاد تتحدث بعض الأطراف المشاركة في المفاوضات عن تحقيق “تقدم” في هذه الجولة، التي اختلفت عن سابقاتها.

وكان التطور الأبرز توزيع المنسق الأوروبي، أنريكي مورا، لأول مرة “نصاً نهائياً” للاتفاق بين أطراف المفاوضات، داعياً طهران وواشنطن إلى قبولها، واتخاذ القرار بشأن القضايا الخلافية التي ظلت مفتوحة من دون حل في النص.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
العربي الجديد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2 × واحد =

زر الذهاب إلى الأعلى