“والاه”: انزعاج أميركي من ربط إيران بين الاتفاق النووي وإلغاء التحقيقات

هددت الولايات المتحدة إيران بإبقاء العقوبات المفروضة عليها إذا ما واصلت الربط بين التوقيع على الاتفاق النووي ووقف التحقيقات ضدها في الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

ميدل ايست نيوز: هددت الولايات المتحدة إيران بإبقاء العقوبات المفروضة عليها إذا ما واصلت الربط بين التوقيع على الاتفاق النووي ووقف التحقيقات ضدها في الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

ونقل موقع “والاه”، اليوم الخميس، عن مسؤولين أميركيين قولهم، إن الولايات المتحدة أبلغت إيران، في ردها على موقفها من مسودة الاقتراح الأوروبي للاتفاق النووي، أنه يتوجب عليها التوصل إلى حل مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية في ما يتعلق بتحقيقاتها حول شبهات بتخصيبها اليورانيوم في مرافق لم تُبلّغ الوكالة عنها مسبقا.

وأشار المسؤولون إلى أن إيران طالبت، في ردها على المقترح الأوروبي، بإغلاق ملفات التحقيقات ضدها في اليوم الذي يتم فيه الشروع بتنفيذ الاتفاق النووي بعد أربعة أشهر من التوقيع عليه.

ونوه الموقع إلى أن مسودة المقترح الأوروبي للاتفاق النووي تنص على تطبيقه وفق مراحل وجداول زمنية، بحيث لا يجرى الانتقال إلى مرحلة جديدة إلا بعد التزام الأطراف بتعهداتها في المرحلة السابقة.

ولفت إلى أن المرحلة الثالثة من تطبيق الاتفاق، والتي يطلق عليها “يوم التطبيق”، ستحل بعد أربعة أشهر من التوقيع على الاتفاق، إذ يفترض أن تنهي إيران هذه المرحلة من القيود على برنامجها النووي وأن تستأنف الوكالة الدولية للطاقة الذرية تفتيشها الكامل على المنشآت النووية الإيرانية.

وأضاف “والاه” أن المرحلة الثالثة تقتضي أن ترفع الولايات المتحدة جميع العقوبات الثانوية المفروضة على إيران، وتطاول الشركات الدولية التي تتعامل مع طهران، وخطوات أخرى تتضمن إطلاع القطاع الخاص الأميركي على سبل عقد صفقات معها.

ذكّر الموقع بأن الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي أعلن، الإثنين الماضي، أنه من دون إغلاق ملفات التحقيق ضد بلاده في الوكالة الدولية للطاقة الذرية لن يكون هناك اتفاق، في حين قال رئيس وكالة الطاقة النووية الإيرانية محمد إسلامي أن طهران تطالب بإغلاق ملفات التحقيق ضدها حتى “يوم التطبيق”، وإلا فإنه لن يتم تطبيق بنود الاتفاق.

ونقل الموقع عن مسؤولين أميركيين قولهم، إن رفع جزء من العقوبات الرئيسة عن إيران بعد مرحلة “يوم التطبيق” فقط، يشجع الإيرانيين على تطبيق الاتفاق حتى لو ظلت ملفات التحقيق ضدهم مفتوحة.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
بواسطة
العربي الجديد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

سبعة عشر + 2 =

زر الذهاب إلى الأعلى