إيران تشدد على ضرورة إغلاق الملفات مع وكالة الطاقة الذرية قبل أي اتفاق

مع تراجع الإشارات الإيجابية بشأن إعادة احياء الاتفاق النووي، كررت إيران اليوم الثلاثاء المطالبة بالحصول على ضمانات موثوقة ورفع دائم للعقوبات.

ميدل ايست نيوز: مع تراجع الإشارات الإيجابية بشأن إعادة احياء الاتفاق النووي، كررت إيران اليوم الثلاثاء المطالبة بالحصول على ضمانات موثوقة ورفع دائم للعقوبات.

وقال المتحدث باسم الحكومة الإيرانية علي بهادري جهرمي ” يجب أن تكون الضمانات في المفاوضات مطمئنة”.

كما أكد أن بلاده لم ولن تغادر طاولة مفاوضات إحياء الاتفاق النووي معتبرا أنه على “الجانب الآخر أن يتوقف عن مطالبه التوسعية”، على حد وصفه.

وأضاف: تمت متابعة أربع قضايا هي الضمانات، والتحقق، ورفع العقوبات، وإغلاق ملف المزاعم السياسية المتعلقة بقضايا الضمانات معلنا أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية لم ولن تغادر المفاوضات.

تأتي تلك التصريحات بعدما أبدى المنسق الأوروبي الذي يرعى المحادثات منذ أشهر عدم تفاؤله الكبير بالتوصل قريباً إلى توافق يعيد إحياء الاتفاق النووي الموقع عام 2015. وقال مسؤول العلاقات الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، أمس الاثنين، إنه أصبح أقل تفاؤلا حيال التوصل إلى اتفاق سريع، عما كان عليه قبل وقت قصير.

أما سبب التشاؤم هذا فيعود إلى ملف تحقيقات لوكالة الذرة بشكل أساسي على ما يبدو. فقد أكد العديد من المسؤولين الإيرانيين مؤخرا، و من مختلف المستويات أن طهران لن تقبل بالعودة إلى الاتفاق ما لم تتلق ضمانات أكيدة وواضحة برفع كامل العقوبات، فضلا عن وقف تحقيقات الوكالة الدولية للطاقة الذرية حول 3 مواقع مشبوهة عثر فيها على آثار يورانيوم قبل سنوات.

وكان الاتحاد الأوروبي قدم في الثامن من أغسطس الماضي، وبعد جولات ومفاوضات طويلة ومعقدة انطلقت في أبريل الماضي (2021) في فيينا، واستمرت 16 شهرا، نصاً نهائيا للتغلب على مأزق إحياء هذا الاتفاق.

وقد تسلم بوريل، الرد الإيراني الأول في منتصف أغسطس 2022، تلاه الرد الأميركي على الملاحظات والمطالب الإيرانية، ليأتي أخيراً رد طهران، ويضع المحادثات ثانية في مهب الريح.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
العربية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 × واحد =

زر الذهاب إلى الأعلى