طهران تدين بشدة الإجراء الأميركي في فرض الحظر مرارا على وزارة الامن الايرانية

ادان المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية ناصر كنعاني بشدة، خطوة وزارة الخزانة الأميركية في فرض الحظر مرارا على وزارة الامن الإيرانية ووزيرها.

ميدل ايست نيوز: ادان المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية ناصر كنعاني بشدة، خطوة وزارة الخزانة الأميركية في فرض الحظر مرارا على وزارة الامن الإيرانية ووزيرها.

واكد كنعاني في تصريح له اليوم السبت ــ أفادت به وكالة فارس الإيرانية ــ بأن الحظر الجديد كاجراءات الحظر الأميركية غير القانونية السابقة ضد وزارة الامن، لن يكون قادرا أبدًا على إحداث أي خلال في عزم خَدَمَة أمن الشعب الإيراني في هذا الجهاز.

وقال: ان الإعلان عن الدعم الفوري من قبل اميركا للاتهام الفارغ من قبل حكومة ألبانيا ضد الجمهورية الإسلامية الايرانية وما تلاه من إجراءات سريعة لواشنطن في فرض حظر متكرر على وزارة ووزير الامن في الجمهورية الإسلامية من خلال اللجوء إلى نفس الاتهام الزائف وغير المثبت، يظهر بوضوح أن مصمم هذا السيناريو ليس الحكومة الألبانية بل الحكومة الاميركية وان تيرانا هي ضحية للسيناريو الذي صممته واشنطن ضد الجمهورية الإسلامية.

وصرح المتحدث باسم الخارجية الايرانية أن اميركا فرضت استضافة زمرة إرهابية على حكومة وشعب ألبانيا لسنوات عديدة وقامت فضلا عن تقديم الدعم الكامل لها، بتدريب عناصرها وتجهيزهم في المجال السيبراني ، وان هذه المنظمة الإجرامية مازالت كما كانت بمثابة إحدى أدوات أميركا في تنفيذ أعمال إرهابية وهجمات سيبرانية وحرب نفسية ضد حكومة وشعب إيران.

وأكد كنعاني أن استضافة حكومة ألبانيا لهذه الزمرة الإرهابية وخطوة الحكومة الأميركية في دعمها واستخدامها لهذه الزمرة الملطخة أيديها بدماء أكثر من 17 ألفا من المسؤولين والمواطنين الايرانيين مثال بارز على الدعم المنظم للإرهابيين ضد إيران حكومةً وشعباً ، وستستخدم الجمهورية الإسلامية الايرانية كل إمكانياتها في إطار القانون الدولي لدعم حقوق الشعب الإيراني والدفاع عن نفسها ضد هذه المؤامرات الشريرة.

ويوم أمس الجمعة فرضت الولايات المتحدة عقوبات على وزارة الأمن الإيرانية ووزيرها إسماعيل خطيب متهمة إياها بالتورط في هجمات سيبرانية ضد الولايات المتحدة وحلفائها.

وأعلنت وزارة الخزانة الأمريكية في بيان رسمي أن مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع لوزارة الخزانة الأمريكية قامت بتعيين وزارة الاستخبارات والأمن الإيرانية ووزير استخباراتها في قائمة الحظر للمشاركة في أنشطة مدعومة بالفضاء الإلكتروني ضد الولايات المتحدة وحلفائها منذ عام 2007 على الأقل.

وأضافت أن وزارة الأمن الإيرانية ووالوكلاء السيبرانيون التابعون لها عمليات سيبرانية ضارة تستهدف مجموعة من المنظمات الحكومية والقطاع الخاص في جميع أنحاء العالم وعبر مختلف قطاعات البنية التحتية الحيوية وفي يوليو 2022 تم تقييم الجهات الفاعلة في مجال التهديد السيبراني على أنها مدعومة من قبل الحكومة الإيرانية ، كما قامت وزارة الداخلية بتعطيل أنظمة الكمبيوتر الحكومية الألبانية ، مما أجبر الحكومة على تعليق الخدمات العامة عبر الإنترنت لمواطنيها.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

14 + خمسة عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى