قائد الحرس الثوري تعليقا على الاحتجاجات في البلاد: الأعداء يسعون خداع شبابنا

اكد القائد العام للحرس الثوري الإيراني حسين سلامي ان "الأعداء" يسعون إلى خداع الشباب لجرهم إلى الشارع.

ميدل ايست نيوز: اكد القائد العام للحرس الثوري الإيراني حسين سلامي ان “الأعداء” يسعون إلى خداع الشباب لجرهم إلى الشارع، مؤكدا ان على الشعب الإيراني أن يدقق في أهداف الحرب النفسية التي يشنها الأعداء ضد البلاد.

واعتبر حسين سلامي في تصريح أفادت به وكالة إرنا الإيرانية الرسمية اليوم الأحد، ان العدو يحاول إضعاف إرادة الشعب الإيراني عبر الحرب الثقافية التي ما زالت مستمرة ويسعى الى جر شبابنا إلى الشارع وهذه آخر سياسة له وخطة تركيبية لكل محاولته السابقة.

وأضاف سلامي: نحن نعرف أعداءنا ومعرفتنا لهم ستجعلنا ننتصر عليهم، مخاطبا أميركا وبريطانيا والسعودية الذين يدعمون مثيري الشغب ويستهدفون الثورة بالقول: إنكم ستهزمون.

وقال: العدو غير استراتيجيته وقام بالتخطيط لاستهداف الشعب الإيراني بكافة أدواته كالحظر ولكن ماذا حصل من ذلك الشعب الإيراني تجاوز مرحلة الخطر .

وتابع قائلا : ان العدو كان يهدد الأمن في المنطقة ولكن كل ما خطط له لم يتطابق مع الحقيقة التي يعيشها مجتمعنا ولذلك فإنه اعتمد الحرب الثقافية للسيطرة على العقول لزعزعة الإيمان والعقيدة لدى الشعب الإيراني.

وأشار اللواء سلامي إلى ان العدو كان يريد ان يرسخ الإسلاموفوبيا لدى الشباب لكن شهدنا مجددا تسابق هؤلاء الشباب للدفاع عن المقدسات وأضاف: آخر خطط العدو هي العمل على إنزال الشباب إلى الشوارع.

وقال: إيران لن تسمح بدخول أي عنصر من الأعداء إلى أراضيها وشبابنا سيعودون وينضمون إلى صفوف الشعب ضد الأعداء وسيسيرون بعقيدة وإرادة قوية.

وتابع القول: قائدنا قام بنزع سلاح العدو عدة مرات وأن هذه الإرادة الربانية هزمت العدو عدة مرات ولا يوجد معنى لكلمة الهزيمة لدى شعبنا وسننتقم لشهدائنا كالشهيد الحاج قاسم سليماني وسنعمل على أن لا يكون لكم أي أثر على هذه الأرض .

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

3 × خمسة =

زر الذهاب إلى الأعلى