ماذا قال المسؤولون الإيرانيون في بداية الأسبوع الرابع للاحتجاجات؟

واصل كبار المسؤولين الإيرانيين طرح نظرية «المؤامرة» والتنديد بالاحتجاجات العامة وإنكار الاستياء الشعبي مع دخول الاحتجاجات الحالية أسبوعها الرابع.

ميدل ايست نيوز: واصل كبار المسؤولين الإيرانيين طرح نظرية «المؤامرة» والتنديد بالاحتجاجات العامة وإنكار الاستياء الشعبي مع دخول الاحتجاجات الحالية أسبوعها الرابع.

قال الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي ورئيس البرلمان محمد باقر قاليباف ورئيس القضاء غلام حسين محسني إجئي إن «الأعداء لا يستهدفون الجمهورية الإسلامية إنما إيران الموحدة».

وقال المسؤولون الثلاثة بعد اجتماع استضافته الرئاسة الإيرانية، إن «أعداء هذا البلد يعتبرون إيران الموحدة والقوية خطراً على مصالحهم». وأضافوا «نشكر الذين أحبطوا مخططات الأعداء ومؤامراتهم المعادية».

وبدورها قالت وكالة «إيسنا» الحكومية إن طهران شهدت ثاني سبت متوتر على التوالي. وأشارت إلى انتشار الشرطة وقوات الأمن في بعض شوارع طهران على نطاق واسع. وبحسب تقرير الوكالة الحكومة فإن قوات الأمن انتشرت في محيط جامعتي طهران وشريف، وهي «تراقب الأوضاع».

وقلل محافظ طهران محسن منصوري من تجدد الاحتجاجات، قائلاً إنه «من ممكن أن تحدث بعض التحركات لكن هناك هدوء نسبي»، متهماً «الأعداء بتنظيم اضطرابات افتراضية عبر قناة بي بي سي (الفارسية) والقنوات الأخرى المأجورة». وأضاف «تخطى بلدنا مخاطر كثيرة».

وانتقد منصوري ضعف «البنى التحتية الأمنية» في العاصمة. وقال إنها «غير كافية… هناك نواقص لكن الشرطة توفر الأمن من خلال العمل على مدار الساعة». وأضاف «بعض عناصر الشرطة لم تذهب إلى منازلها خلال الأيام الأخيرة… وتراقب الأوضاع بدقة».

وسط تزايد الغضب الشعبي ضد سلوك النظام وقوات الشرطة، قال قائد الشرطة إن «استطلاعات الرأي تظهر أن الشرطة كانت دائما محل اهتمام الناس وثقتهم».

في غضون ذلك، أعلن البرلمان الإيراني أنه سيدرس التقرير الطبي حول وفاة مهسا أميني هذا الأسبوع. ودافع ممثل طهران في البرلمان، إسماعيل كوثري وهو عميد في «الحرس الثوري»، بأن «قوات الشرطة غير مسموح لها باستخدام ذخائر حية في مواجهة مثيري الشغب، ولهذا قدمت ضحايا».

وعزا كوثري الضغوط الحالية على الشرطة إلى أدائها في قمع الاحتجاجات. وقال لصحيفة «همشهري» التابعة لـبلدية طهران إن «بعض الجهود لتضعيف قوات الشرطة يعود إلى أدائها الناجح في مواجهة مثيري الشغب». وأضاف «يتعرض قادة الأجهزة الأمنية للمساءلة من قيادتهم والناس إذا لم يقوموا بواجبهم في مواجهة أضرار مثيري الشغب».

وقال نائب مدينة تبريز إن «جهاز الشرطة يشعر بالتعب والملل من دوريات شرطة الأخلاق». وقال تصريحات صحافية إن «البعض يريد استمرار النهج الخاطئ لشرطة الأخلاق». وأضاف «وفقاً لقرار اللجنة العليا للثورة، مهمة الشرطة هو الرصد، لكنها الآن تسبب التوتر، وتتعرض للمساءلة والغضب والدفاع عن نفسها»، محذراً من أن استمرار الوضع «لم يبق لها معنويات للقيام بدورها».

 

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
الشرق الأوسط

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خمسة × 4 =

زر الذهاب إلى الأعلى