طهران: لن نتفاوض بشأن النووي تحت الضغوط/ زيارة السوداني كانت مهمة

أكد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية ناصر کنعاني أن إيران لن تتفاوض بشأن الاتفاق النووي تحت الضغوط، ولن تقدم تنازلات أمام التهديدات.

ميدل ايست نيوز: أكد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية ناصر کنعاني أن إيران لن تتفاوض بشأن الاتفاق النووي تحت الضغوط، ولن تقدم تنازلات أمام التهديدات، في حين أشارت واشنطن إلى أن محور تركيزها الحالي ليس الاتفاق النووي، بل تزويد إيران روسيا بالسلاح.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية (إرنا) عن كنعاني قوله -خلال مؤتمر صحفي اليوم الاثنين- إن إيران ما زالت ملتزمة بعملية التفاوض وتسعى لحسمها، غير أنها لن تتفاوض على أساس الحاجة إلى المفاوضات.

وأشار إلى أن حاجة الغرب إلى التفاوض ليست أقل من حاجة إيران إليه، والاتفاق متاح ويمكن للأطراف المعنية به التوصل إليه في أقصر وقت ممكن، حسب قوله.

وأضاف أن المفاوضات لها منطقها الخاص، وأن إيران التزمت بخطة العمل المشترك الشاملة (الاتفاق النووي)، لكن الولايات المتحدة الأميركية هي التي انسحبت من الاتفاق.

واتهم المتحدث الغرب عموما والولايات المتحدة خصوصا بإصدار مواقف متناقضة بشأن الاتفاق النووي مع إيران، وقال إن المفاوضات لم تدرج ضمن أولويات الولايات المتحدة، وبدل ذلك أصبحت تركز على قضايا أخرى.

وكان موقع “بلومبيرغ” (Bloomberg) نقل عن المبعوث الأميركي إلى إيران روبرت مالي أن إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن ستركز بشأن إيران على ملفات أساسية؛ منها إمدادات الأسلحة إلى روسيا بدلا من المحادثات المتوقفة لإحياء الاتفاق النووي.

وسبق أن قالت وزارة الخارجية الأميركية منذ فترة إن الاتفاق النووي الإيراني “ليس محور تركيزها” في الوقت الحالي، وبدلا من ذلك هي “تهتم بدعم المحتجين في إيران”.

العلاقات مع العراق والسعودية

وقال المتحدث باسم الخارجية حول آخر تطورات المحادثات بين إيران والسعودية: تحسين العلاقات بين إيران والسعودية يخدم مصالح الجانبين وكذلك مصالح المنطقة. موقف الجمهورية الاسلامية الايرانية في هذا الصدد واضح تماما. يمكن أن يوفر الحوار السياسي والتفاوض فرصة لحل الخلافات واستئناف العلاقات بين البلدين في إطار المصالح المشتركة والمصالح الإقليمية وكانت اجراء خمس جولات من المفاوضات في بغداد بمساعدة الحكومة العراقية في اطار تحقيق هذا الهدف وعلينا أن نرى ما هي الخطوة العملية من الجانب الآخر.

واضاف الحكومة العراقية بذلت جهوداً بناءة في هذا الصدد وأعلنت استعدادها لاستكمال هذه العملية وإيران ترحب بهها.

وبشأن تصرفات قناة “إيران انترنشنال” التي تتهم إيران السعودية بتمويلها قال كنعاني: إن موقف إيران تجاه هذه القناة واضح تمامًا ملفتا ان دورها بات واضحا في اثارة الشغب وتاجيج الخلافات واتخذت ايران خطوة قانونية تجاه ذلك تعلنها لاحقا

وتعليقا على إنجازات زيارة رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني إلى طهران وموضوع أمن الحدود الإيرانية العراقية قال: إن زيارة رئيس الوزراء العراقي الى طهران كانت مهمة جاءت تلبية للدعوة الرسمية لرئيس الجمهورية وفي إطار القضايا الثنائية بما فيها التعاون المشترك والاقليمي والدولي وجرت خلال هذه الزيارة محادثات بناءة في مجال التعاون الاقتصادي والتجاري.

واضاف ان موضوع الحدود يحظى باهمية لنا لذلك اكدنا من جديد خلال الاجتماعات مع السوداني في طهران على تنفيذ ما اتفقت عليه الوفود التخصصية بين البلدين وهناك اخبار سارة تشير الى عزم الحكومة العراقية لنشر قواتها في الحدود المشتركة بين ايران واقليم كردستان العراق.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثمانية + 8 =

زر الذهاب إلى الأعلى