الإدارة الأمريكية تعمل لمنع تنفيذ مشروع خط أنابيب الغاز بين إيران وباكستان

قال مسؤول كبير في الإدارة الأمريكية يوم الأربعاء إن بلاده تحاول منع بناء خط أنابيب الغاز بين إيران وباكستان بعد أن وافقت الإدارة في إسلام آباد على الجزء الذي يبلغ طوله 80 كيلومترا في فبراير.

ميدل ايست نيوز: قال مسؤول كبير في الإدارة الأمريكية يوم الأربعاء إن بلاده تحاول منع بناء خط أنابيب الغاز بين إيران وباكستان بعد أن وافقت الإدارة في إسلام آباد على الجزء الذي يبلغ طوله 80 كيلومترا في فبراير.

وكان الهدف في الأصل توريد الغاز من إيران إلى كل من باكستان والهند المجاورة، إلا أن المشروع ظل متوقفًا لفترة طويلة بسبب العقوبات الدولية التي تستهدف إيران.

وقد أعربت الولايات المتحدة عن معارضتها لها منذ البداية، مما أثار مخاوف من احتمال مواجهة باكستان لعقوبات مالية إذا مضت في تنفيذها.

وطُرحت هذه القضية للمناقشة خلال جلسة استماع بالكونغرس حيث قدم مساعد وزير الخارجية الأمريكي دونالد لو شهادة تتعلق بالوضع السياسي في باكستان وأجاب على مجموعة واسعة من الأسئلة، حسب ما أفادت وكالة “عرب نيوز“.

سيناريو باكستاني جديد لخط أنابيب الغاز… الفرار من الغرامة أم تنفيذ مشروع السلام؟

وقال ردا على استفسار: “أنا أؤيد تماما الجهود التي تبذلها الحكومة الأمريكية لمنع خط الأنابيب هذا من الحدوث. نحن نعمل لتحقيق هذا الهدف.”

ويتضمن مشروع بناء خط أنابيب الغاز بين إيران وباكستان، الذي اتفق عليه البلدان، شروطاً قد تؤدي إلى عقوبات مالية إذا فشل أي من الطرفين في الوفاء بالمواعيد النهائية للبناء أو خرق شروط العقد.

ونفى المسؤول الأمريكي احتمال أن يكون قرار باكستان ببناء امتداد 80 كيلومترا من خط الأنابيب يعكس توافقها الاستراتيجي مع إيران، مشيرا إلى أن البلدين “تبادلا الصواريخ وضربات الطائرات بدون طيار قبل بضعة أسابيع”.

وأضاف: “نحن نتتبع خط الأنابيب المخطط له بين إيران وباكستان”. “بصراحة، لا أعرف من أين سيأتي التمويل لمثل هذا المشروع. ولا أعتقد أن العديد من المانحين الدوليين سيكونون مهتمين بتمويل مثل هذا المسعى.

وأشار إلى أن باكستان لم تطلب أي تنازل يتعلق بالعقوبات الأمريكية التي “ستنتج بالتأكيد عن مثل هذا المشروع”.

وتابع: “نحن نتشاور مع الحكومة الباكستانية بشأن هذه القضية”. وأضاف أن الإدارة ستلتزم نصا وروحا بجميع قوانين العقوبات المتعلقة بإيران.

وقبل شهر، وافقت لجنة الطاقة التابعة لمجلس الوزراء، على البدء في بناء جزء بطول 80 كيلومتراً، من خط الأنابيب البالغ طوله 800 كيلومتر من الحدود الإيرانية إلى مدينة جوادر الساحلية الباكستانية، باستخدام التمويل الحكومي، وفق تقرير لوكالة بلومبيرغ الأميركية، أمس السبت.

كانت باكستان مترددة في العمل ببناء خط أنابيب الغاز بين إيران وباكستان لعدة سنوات، مع تجنب المستثمرين دعم المشروع بسبب العقوبات الأميركية ضد إيران، وكذلك القيود المفروضة على المعاملات بالدولار.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
ميدل ايست نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اثنا عشر + أربعة عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى