تركي الفيصل يفتح صناديق الأسرار

كشف الأمير "تركي الفيصل" أن أسامة بن لادن كان قد طلب منه أثناء لقاء جمعهما في جدة، الدعم لمحاربة الحزب الشيوعي في جنوب اليمن.

ميدل ايست نيوز: كشف الأمير “تركي الفيصل” رئيس الاستخبارات السعودية الأسبق، أن أسامة بن لادن كان قد طلب منه أثناء لقاء جمعهما في جدة، الدعم لمحاربة الحزب الشيوعي في جنوب اليمن.

وروى الفيصل في حوار تلفزيوني أنه التقى بزعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن في عدة مناسبات بالسفارة السعودية في باكستان، ومرتين في جدة، وأن بن لادن طلب منه باعتباره رئيسا لاستخبارات المملكة، الدعم “ليأتي بمجاهديه لمكافحة الحزب الشيوعي في اليمن الجنوبية”.

وأوضح الأمير السعودي، أن التعاون مع بن لادن بهذا الشأن لم يحدث، لأن الرياض كانت تحاول في تلك الفترة استقطاب اليمن الجنوبي وإبعاده عن نهجه السابق، وتتواصل مع مسؤوليه عبر مبعوثين، ولذلك أبلغه بـ”جهود سعودية تبذل في هذا الاتجاه، ولا داعي لتغيير الوضع في اليمن بمجاهديك”.

وفي الشأن ذاته، كشف تركي الفيصل أن رئيس السودان المعزول، عمر البشير، عرض في عام 1995 على المملكة تسليمها بن لادن بشرط عدم مقاضاته، إلا أن الملك عبد الله بن عبد العزيز حينها رفض الشرط، “فتركنا (البشير) وذهب بنفس العرض للأمريكيين”.

وفي إجابة لافتة، أكد رئيس الاستخبارات السعودية الأسبق، أن “اللوبي الصهيوني ألد عدو للمملكة في الولايات المتحدة، وهو أخطبوط منتشر على كافة المستويات وفي كل الولايات المتحدة”.

جماعة الإخوان المسلمين لا يمكن أن يوثق فيهم .. وموقفهم من الكويت التي احتضنتهم أثناء الغزو العراقي كان محبطاً .. وقطع أي أواصر ثقة ومودة نحوهم من المملكة.

وصدرت عن الأمير السعودي المخضرم تعليقات طريفة وبنكهة خاصة، منها حين خاطبه محاوره قائلا: “أنت كنت سفيرا في أهم عاصمتين في العالم، في لندن وفي واشنطن”، فرد على الفور: “أنا اعتقد أن أهم عاصمة هي الرياض”.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
روسيا اليوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

9 − ثلاثة =

زر الذهاب إلى الأعلى