انزعاج إيراني من اتفاقية قره باغ و”فقدان إيران خط الوصول إلى أرمينيا”

اتهم المقال الحكومة الروسية بـ "التصيد الاقتصادي والسياسي" في الأزمة بحيث "لن تكون هناك فرصة لإيران لتلعب دورا فعالا".

ميدل ايست نيوز: وصفت وكالة أنباء “فارس” التابعة للحرس الثوري الإيراني، سيطرة أذربيجان على أجزاء من ناغورني قره باغ، خلال حربها الأخيرة مع أرمينيا بأنه “تحول شرير” يستهدف إيران.

كما انتقدت الوكالة في مقال لها الجمعة، سلوك الحكومتين الروسية والتركية في أزمة قره باغ بشدة، حيث وصف الكاتب، الدبلوماسية التركية خلال هذه الحرب بأنها “أفعال شريرة”، واعتبر في نفس الوقت حكومة أردوغان بأنها “تسعى لفرض مصالحها على حساب إيران”.

واتهم المقال الحكومة الروسية بـ “التصيد الاقتصادي والسياسي” في الأزمة بحيث “لن تكون هناك فرصة لإيران لتلعب دورا فعالا”.

يذكر أنه وفقًا لاتفاقية وقف إطلاق النار التي توسطت فيها روسيا بين أرمينيا وجمهورية أذربيجان، تحتفظ أذربيجان بأجزاء من منطقة ناغورني قره باغ التي سيطرت عليها خلال الحرب الأخيرة، ويجب على أرمينيا الانسحاب من الأراضي المحتلة.

عواقب أمنية خطيرة

وأشار كاتب مقال وكالة “فارس” إلى إمكانية وجود قاعدة عسكرية إسرائيلية في المناطق الحدودية الإيرانية ووجود مسلحين أرسلتهم الحكومة التركية من سوريا إلى حرب ناغورني قره باغ كعوامل أخرى يمكن أن يكون لها “عواقب أمنية خطيرة” على إيران.

وأعربت الحكومة الإيرانية مرارًا عن قلقها بشأن وجود مسلحين من سوريا، مشيرة إلى أنها حذرت الحكومة التركية.

وأشارت وكالة “فارس” إلى أن مراكز شمال غرب إيران أصبحت الآن تحت سيطرة أذربيجان بشكل كامل، ما يعني أن “أنقرة لم تعد بحاجة إلى طريق عبور إيراني للوصول إلى أذربيجان”، بحسب المقال.

وقالت الوكالة إن هذا التطور يعني فقدان إيران خط الوصول إلى أرمينيا وبذلك ستكون كل من روسيا وتركيا قادرة على استبعاد إيران بسهولة من المعادلات المستقبلية لنقل الطاقة إلى أوروبا، الأمر الذي يكلف مليارات الدولارات.

تقول إيران إنها تخشى تداعيات أمنية وسياسية واقتصادية عليها وقامت بنقل قوات ومعدات وتجهيزات بالقرب من منطقة النزاع، كما نشرت بطاريات صواريخ هناك قرب حدودها الشمالية الغربية.

وكان وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، قد اتهم تركيا ضمنيا بجلب فلول تنظيم “داعش” إلى أذربيجان، قائلا “نحن على يقين تقريبا من وجود قوى إرهابية في خضم الصراع، وأكدنا أن ذلك ليس في مصلحة أحد”، محذرا من وجود “فلول داعش في منطقة قره باغ”.

وفي وقت سابق، اتهمت أرمينيا الحكومة التركية بدعم أذربيجان بإرسال مقاتلين متطرفين متورطين في الحرب السورية.

ونفى مسؤولون حكوميون أتراك الأذربيجانيون هذه الاتهامات، لكن فرنسا والولايات المتحدة أكدتا أيضًا أن حكومة أردوغان أرسلت مئات المسلحين من مرتزقة بعض الفصائل في سوريا، لمساعدة أذربيجان.

يشار إلى أن المواجهات التي اندلعت أواخر سبتمبر بين أذربيجان والانفصاليين المدعومين من أرمينيا للسيطرة على قره باغ، المنطقة التي انفصلت عن باكو خلال حرب في التسعينات حيث لقي نحو 30 ألف شخص مصرعهم، هي الأشد منذ ذلك التاريخ.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
بواسطة
العربية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

3 × 3 =

زر الذهاب إلى الأعلى