تفاصيل عما جرى في لقاء بوتين وبينت: مواصلة السياسة الحالية في سوريا ومناقشة “عيوب” الاتفاق النووي

بوتين وبينت ناقشا عدة قضايا إستراتيجية خلال اللقاء الذي عقد أمس، والذي استمر مدة خمس ساعات؛ وضمنها "العيوب التي ينطوي عليه الاتفاق النووي".

ميدل ايست نيوز: أعلنت مصادر إسرائيلية أن كلاً من رئيس الوزراء نفتالي بينت والرئيس الروسي فلاديمير بوتين اتفقا في لقائهما أمس في سوتشي، على مواصلة السياسة الحالية، والتي تمنح الجيش الإسرائيلي الحق بالعمل بحرية في سورية.

وقال وزير الإسكان الإسرائيلي، زئيف إلكين، الذي رافق بينت في زيارته لروسيا، وعمل مترجماً له في المقابلة مع بوتين، إن رئيس الوزراء الإسرائيلي عرض على الرئيس الروسي تصوره لآليات التصدي للتواجد الإيراني في سورية.

ونقلت صحيفة “يسرائيل هيوم” عن إلكين قوله، إن بوتين وبينت ناقشا عدة قضايا إستراتيجية خلال اللقاء الذي عقد أمس، والذي استمر مدة خمس ساعات؛ وضمنها “العيوب التي ينطوي عليه الاتفاق النووي” الذي وقعته إيران والقوى العظمى في العام 2015.

ووصف إلكين لقاء بوتين بينت في سوتشي بـ”الدافئ جداً، وشمل نقاشاً عميقاً طاول قضايا استراتيجية”، لافتاً إلى أن الطرفين بحثا “قضايا أمنية وسياسية حساسة… كما بحثا سبل مواجهة الإرهاب الراديكالي”، على حد تعبيره.

وحسب إلكين، فقد حرص بوتين على التأكيد أمام بينت على موقفه “الداعم جداً” لإسرائيل، مشيراً إلى أن اللقاء طال قضايا شخصية لا يتم التطرق إليها عادة في اللقاء الأول بين زعيمين.

ونوه إلى أن الجانبين بحثا قضايا اقتصادية، ضمنها التوصل لاتفاق تجارة حرة بين إسرائيل و”الاتحاد اليورو آسيوي”، والذي يضم ست دول، بينها روسيا، حيث تم الاتفاق على بذل “جهد مركز من أجل إنجاز الاتفاق في غضون نصف عام”.

وأشار إلى أن بوتين وبينت اتفقا على تشكيل طاقمين لبحث سبل مواجهة تفشي وباء كورونا ومعايير دخول السياح الذين تلقوا اللقاح الروسي “سبوتنيك في”.

وعلى الرغم من أن إلكين لم يوضح طابع الموقف الذي عرضه بينت على بوتين بشأن الاتفاق النووي مع إيران؛ فإنه سبق لقناة “كان” إن كشفت قبيل اللقاء، أن رئيس الوزراء الإسرائيلي سيحاول إقناع الرئيس الروسي دعم مشروع قرار أممي ينص على معاقبة إيران بسبب عدم احترامها التزاماتها النووية.

ونوهت القناة إلى أن زيارة بينت إلى موسكو تأتي في إطار تحرك إسرائيلي لإقناع القوى العظمى بتمرير قرار في مجلس الأمن الدولي يفرض عقوبات على إيران؛ بسبب تجاوزها التزاماتها أمام اللجنة الدولية للطاقة الذرية.

وحسب القناة، فأن الرسالة التي سينقلها بينت إلى بوتين تفيد بأن إسرائيل لن تنتظر حتى يتحرك المجتمع الدولي وستعمل بشكل ذاتي لمنع إيران من الحصول على سلاح نووي.

من ناحيتها قالت غيلي كوهين، المراسلة السياسية لقناة التلفزة الرسمية الإسرائيلية “كان”، إن بوتين وبينت اتفقا على العمل من أجل ترتيب عقد لقاء ثلاثي يجمع مستشاري الأمن القومي لكل من روسيا والولايات المتحدة وإسرائيل في القريب العاجل.

وأشاد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في مستهل محادثاته مع رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت بمستوى العلاقات بين البلدين، مشيرا إلى وجود مصالح مشتركة بينهما خاصة في الشأن السوري.

ووصف بوتين، لدى استقباله بينيت في مدينة سوتشي الروسية اليوم الجمعة، العلاقات بين بلديهما بأنها “فريدة” ومتسمة بالثقة المتبادلة، مبديا أمله في أن حكومة بينيت ستواصل نهج سلفه بنيامين نتنياهو فيما يتعلق بالعلاقات الإسرائيلية-الروسية، رغم “المعارك السياسية الداخلية” في الدولة العبرية.

ولفت بوتين إلى وجود “نقاط تماس” بين روسيا وإسرائيل في الشأن السوري، لاسيما فيما يخص محاربة الإرهاب.

وقال: “كما تعلمون، نبذل جهودا من أجل استعادة سلطة الدولة في سوريا، وهناك مسائل خلافية بيننا وعددها ليس قليلا، غير أن هناك أيضا نقاط تماس وفرص للتعاون، لاسيما فيما يخص المسائل المتعلقة بمحاربة الإرهاب، وبشكل عام ثمة العديد من المسائل التي يمكن ويجب علينا مناقشتها”.

واقترح بوتين على بينيت تبادل المعطيات بشأن الأوضاع في المنطقة، معربا عن قناعته بأن هذا الأمر سيكون مفيدا جدا.

كما تطرق الرئيس الروسي إلى الروابط الاقتصادية والتجارية بين بلاده وإسرائيل، قائلا إنها تتطور بنجاح على الرغم من أنها لا تزال متواضعة حتى الآن من حيث الحجم.

وأوضح بوتين أن حجم التبادل التجاري بين الدولتين ارتفع بواقع 50 بالمائة خلال الأشهر السبعة الأولى من العام الجاري، على الرغم من القيود المفروضة على خلفية جائحة فيروس كورونا.

كما لفت بوتين إلى إمكانية التعاون بين روسيا وإسرائيل في القطاعات الاقتصادية المتعلقة بالتكنولوجيات المتطورة، مؤكدا أن بحث هذه الفرص بين الدولتين انطلق في عهد نتنياهو.

بدوره، شدد بينيت على أهمية العلاقات مع روسيا بالنسبة لبلده، مشيرا إلى أن بوتين خلال العقدين الماضيين قاد عملية تعزيز العلاقات بين الدولتين ونجح في ترقيتها إلى مستواها الحالي، واصفا الرئيس الروسي بأنه “صديق قريب جدا وحقيقي لإسرائيل”.

وأبدى رئيس الوزراء الإسرائيلي نيته مناقشة التطورات في سوريا و”الجهود المبذولة بغية وقف تطور برنامج إيران النووي” مع بوتين.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
العربي الجديدروسيا اليوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خمسة × أربعة =

زر الذهاب إلى الأعلى