طهران تكشف عن محادثات نووية في بروكسل هذا الأسبوع

قال باقري أن المحادثات تتركز على "اختبار الاستعداد الحقيقي لدى الاطراف الاخرى بشان تنفيذ التعهدات".

ميدل ايست نيوز: أعلن نائب وزير الخارجية الإيراني للشؤون السياسية “علي باقري كني” أنه سيتجه يوم الاربعاء القادم، الى العاصمة البلجيكية بروكسل لاجراء مباحثات مع منسق اللجنة المشتركة للاتفاق النووي “انريكي مورا”.

وكتب “باقري كني” في حسابه على موقع تويتر اليوم: سالتقي في بروكسل يوم الاربعاء، منسق اللجنة المشتركة للاتفاق النووي؛ حيث سنواصل المباحثات حول المفاوضات القائمة على النتائج، حسب قوله كما أفادت به وكالة إرنا الإيرانية الرسمية.

واكد نائب وزير الخارجية في تغريدته، ان ايران مصمّمة على اجراء المفاوضات التي تؤدي الى الغاء الحظر الجائر وغير الشرعي بنحو كامل ومؤثر، وتضمن تطيبع العلاقات التجارية والاقتصادية مع ايران وتقدم ضمانات قانونية حول عدم المزيد في نقض العهود.

ولفت باقري كني، بان “القضية تكمن في اختبار الاستعداد الحقيقي لدى الاطراف الاخرى بشان تنفيذ التعهدات وبما يشمل مطالبة الناقض للتعهدات غير العضو بالتخلي عن نهجه وموروثه المخرب السابق” في إشارة إلى الولايات المتحدة التي انسحبت من الاتفاقية في إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترمب.

وكتب ايضا : ان الاستمرار في سياسة الضغوط القصوى الفاشلة، لن يزيل العراقيل من مسار “المفاوضات الهادفة الى الغاء الحظر غير الشرعي والجائر”، وانما سيتزيد في تعقيد هذه المفاوضات كثيرا”.

ويوم الإثنين الماضي، أكد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية أن نائب وزير الخارجية الإيراني للشؤون السياسية، علي باقري، سيواصل المباحثات مع الاتحاد الأوروبي خلال الأيام المقبلة في بروكسل.

وأضاف في هذا الصدد أن مباحثات بروكسل ستتمحور حول التحديات والعقبات التي حالت دون توصل مفاوضات فيينا إلى نتيجة خلال جولاتها الست، لافتاً إلى أن مباحثات مورا مع علي باقري، نائب وزير الخارجية الإيراني للشؤون السياسية، في طهران كانت “جيدة وبنّاءة، وأبلغنا السيد مورا ما كان ينبغي قوله”.

لكن في المقابل، أعلنت نبيلة مصرالي، الناطقة باسم وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، يوم الاثنين، لوكالة “فرانس برس”، أنه من غير المرتقب عقد أي لقاء مع الإيرانيين الخميس في بروكسل حول استئناف المحادثات بشأن الملف النووي، وذلك بعد إعلان طهران عن زيارة للمفاوض الإيراني علي باقري.

وقالت المتحدثة باسم وزير خارجية الاتحاد الأوروبي: “لن يكون هناك لقاء الخميس. في هذه المرحلة، لا يمكننا تأكيد إن كان سيعقد اجتماع أو متى”.

من جانبه قال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية أن واشنطن لا ترى ضرورة في إجراء اجتماعات حول النووي الإيراني في بروكسل مؤكدا أنه يجب استئناف محادثات فيينا فورا.

وقال نيد برايس في مؤتمر صحفي، أنه لا ضرورة في اجتماع بروكسل مؤكدا أن الدول الموقعة على الاتفاق النووي لديهم نفس الرأي من هذه المفاوضات مؤكدا أن الوجهة التي يسعى الجميع إليها هي فيينا وليست خطوة وسيطة في بروكسل.

وعن جولات المحادثات الإيرانية السعودية أكد برايس أن الحوار البناء يمكن أن يكون أداة مفيدة لتهدئة التوترات الإقليمية مؤكدا أن واشنطن تؤيد الحوار بشكل عام.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 × 2 =

زر الذهاب إلى الأعلى